Sunday, December 14, 2008

عزيزي منتظر الزيدي .. شكراً





عزيزي منتظر الزيدي
إنتظرناك طويلاً حتى يأسنا من ظهورك .. وذهب كل إلى حاله بعد أن إعتقد الجميع أنه ينتظر جودو ... ولكنك أبيت ألا ينتهي عام ألفين وتمانية إلا وتخيب توقعاتنا بظهورك في توقيت لايوجد أنسب منه

عزيزي منتظر الزيدي
كنا ننتظر ظهور شخص جدير بالإحترام على الساحة العراقية منذ سقوط بغداد عام الفين وثلاثة ، ولكن خاب ظننا فغابت الساحة من رجال العراق المحترمين ليظهر لنا إما أنصاف رجال ، أو مجموعة مجرمين طائفيين ضيقي الأفق وأصحاب مصالح خاصة

عزيزي منتظر الزيدي
لست أكثرهم إحتراماً فقط .. ولكنك ايضاً أكثرهم ذكاء .. فبينما الرجل ينهي رحلته ليجمع فيها زهاء ثمانية أعوام من الزهو المزيف والتكبر المفتعل والكبرياء المسرحي ، إلا وبك تختم الرحلة وفي توقيت قاتل بهدف ذهبي يطلق بعدها الحكم صافرة النهاية

عزيزي منتظر الزيدي
منذ ستون دقيقة لم يكن يعرفك أحد .. ولكنك منذ دقائق فعلت مايتمنى أن يفعله كل عربي منذ سنوات ولا يقدر .. ولكنك وحدك تمنيت وفعلت .. فنظل نحن مثلما نحن .. ولتصبح أنت منتظر الزيدي

عزيزي منتظر الزيدي
للمرة الاولى نجد الحذاء في قدمك له شرف يستطيع أن يدافع عنه .. ليفوق في لحظة لن تتكرر حذاء خروشوف الساخر

عزيزي منتظر الزيدي

كالعادة سوف نذهب لننام بعد أن حققت أمنيتنا ، وسوف تذهب أنت في غيابت الجب .. شكراً لك .. وعام سعيد



منتظر الزيدي .. المحترم

59 comments:

  1. انا معاك في كل حرف كتبته
    كنا من زمان محتاجين الجزمة دي
    مش بس بوش

    اعتقد الجزمة ادت درس مهم اوي للعالم كله

    بس كالعادة نبقى

    نتفرج
    و نفرح
    و نقول والله راجل

    و ندخل ننام

    تصبح على خير

    ReplyDelete
  2. بالنسبة لى و لأنّى كنت أستمع منذ دقائق قليله لحديث ل "مصطفى بكرى" يحمل نفس المعنى تقريبا أجدنى لا أشعر بالموقف يقدّم لى أى عزاء أو تسريه !! أنا شخصيا أراه امتدادا لطريقتنا العاطفيه فى التعامل مع الأمور و التى تختلف أكيد اختلافا جذريا عن تعامل من بديهم الحل و الربط فى الشمال البعيد المتقدّم .. ربّما هو نفس ما وصفه "نزار قبّانى" ب "منطق الطبله و الربابه" !!

    نفس الفارق فى النظره الذى يعتبر أن استقالة الوزير لدينا بعد إدانته هى غاية المراد من رب العباد و يخرج من الخدمه بما نهبه أو سلبه و يذهب إلى غياهب النسيان مستمتعا بما لطش بينما الإقاله فى الخارج هى مجرّد مقدّمه للمحاكمه و العقاب !! رمى "بوش" بالحذاء بالنسبة لى فعل عاطفى للغايه قد يكون تأثيره هو تأثير المسكّن أو المخدّر الذى يعمى نظر المريض عن المرض الخبيث الذى يسرى فى جسده فى انتظار علاج أكثر جديّه و نجاحا من الضرب بالحذاء
    لا أظنّهم بالخارج يقيمون مواقف كالضرب بالحذاء كموقف ماسّ بالكرامه كما نفعل فى بلادنا !! خصوصا و صاحب الحذاء ظهر فى لقطات سريعه و هو يتلقّى الصاع صاعين أو أكثر ..

    ربّما تكون نظرتى متشائمه وقد أجدنى مضطرّه للاعتذار عن عدم الاتفاق مع الإعجاب بما فعله الرجل .. و قد يفسّرها البعض إن مش عاجبنى العجب و لا الصيام فى رجب لكن الحذاء رفع كثيرا فى الأعوام الماضيه فى وجوه معارضين و مؤيّدين فى مجلس الشعب ثمّ انتهى بهم الحال أصحاب و حبايب تحت نفس القبّه يعنى تأثير رفع الحذاء أو حتى الضرب به لم يعد بالشكل الموجع للكرامه كما كان من قبل .. و معاك ربنا يا "منتصر"

    ReplyDelete
  3. مقال رائع ومعبر وذو شجون
    وختام مؤلم وموجع
    ولكنها الحقيقة
    تحياتى لك استاذ احمد

    ReplyDelete
  4. رسالة الى العالم
    ما فعلة البطل المراسل منتظر الزيدي بضرب الحقير بوش
    لااقول وازيد على الذي حصل اليوم
    وادعوا الله بلافراج عن البطل واتمنى على كل غيور بلوقوف الى جانب منتظر في هذة الازمة الى حين الافراج عنه

    ReplyDelete
  5. الله يفرج عليك يابطل ياابو الغيرة بردت قلبنا يابطل وكلنا ندعيلك يامنتظر ,,,,, بردا وسلاما عليك

    ReplyDelete
  6. والله رجل ابن رجال
    الله يحرسه
    فلقد عمل بحدي من راى منكرا فليغيره
    اما بلسانه او بيده واضعف الايمان قلبه
    ولكن لم يكن ضعيف الايمان
    كان رجلا بمعنى الكلمه
    وفقه الله
    ادعو له بالنصره والبات كان الله فى عونه

    ReplyDelete
  7. الزيدي ألق في حذائه ما فاضت به القلوب من بوش وتصرفاته

    قرأت مقالة لامراة هنا
    http://www.shabab20.net/بلكونةمنى/tabid/157/mid/559/newsid559/146/orgMid/559/language/ar-JO/Default.aspx
    تتغزل فيه بجيفارا

    فلتأتي هذه المرأة لتكتب عن الزيدي

    ReplyDelete
  8. و الله رجل فحل قح أنت يا منتظر الزيدي

    أسأل الله أن يحفظك من كل سوء

    اللهم إكفه منهم بما شئت يا ربي

    إخوتي أخواتي العرب و المسلمين لا تنسوه بالدعاء في ظهر الغيب

    أختكم إيمان من الجزائر

    ReplyDelete
  9. راجل يا منتظر عملت اللي محدش عرف يعملة

    ReplyDelete
  10. كلنا ورائك يا منتظر و الله معك

    ReplyDelete
  11. Too bad he misses him.

    ReplyDelete
  12. يراد ضحكة كركرة للي سمع وللي ماسمع ومادرى ترة بوش انضرب بالقندرة ,,,,,, حياك يابطللللللللللللل

    ReplyDelete
  13. له الشرف ولنا وله الله
    تحياااااااااااتي

    ReplyDelete
  14. البطل المغوار منتظر الزيدي أقدم لك كل الشكر و الاحترام لك و أدعو الله أن يحميك من أي أذى يا بطل يا همام هذا العمل خير ختام لحياة مجرم الحرب

    ReplyDelete
  15. قندرناك واخلصنا منك...وباقي اوباما الانكس منك

    والله على راسي وتسلم ايديك يابطل

    ReplyDelete
  16. ذهب بوش إلى العراق ليستكشف أسلحة الدمار الشامل بالعراق و عرفنا أنه يبحث عن حذاء منتظر الزيدي

    ReplyDelete
  17. قندرناك واخلصنا منك وباقي اوباما الانكس منك

    saraloool

    ReplyDelete
  18. ارجو متابعة الردود على الخبر والصور في موقع
    www.ammonnews.net

    ReplyDelete
  19. كالعادة سوف نذهب لننام بعد أن حققت أمنيتنا ، وسوف تذهب أنت في غيابت الجب

    بجد بتمنى من كل قلبي ان ده ما يحصلش
    و الراجل ده لو اعتقل و اختفى حانحس باحباط و خيبة امل في بلادنا و حكامنا و عروبتنا

    الحكاية مش حكاية مشاعر فوضوية
    والحكاية ما تقبلش التتفيه

    انا سعيدة باللي حصل من الصحفيالبطل ده
    وعلى قد سعادي على قد خوفي و رعبي من ردود أفعال باردة حاتحطلنا صورتنا كده خبط لزق في وشوشنا

    لاااااااازم العرب يتحركوا
    شعب
    مسئولين
    حكام
    الراجل ده يستاهل التبجيل و التقدير مش الضرب و الاهانة و التعذيب
    أتمنى ان اليوم الجديد اللي جاي بكرة ييجي بلون مختلف عن السلبية و المهانة والبرود اللي اتعودنا عليه

    بجد
    كفاية احباط و ذل

    تحياتي

    ReplyDelete
  20. انشرها لكل المضافين عندك
    فى الموبايل والماسينجر والمازينجر

    ReplyDelete
  21. سبحان الله وكان صدام فى مرقده ياخذ ثاره وبالمثل ما بين عيد الاضحى وعيد راس السنه يعدم بوش رميا بالجزم ويعيش زليلا ويموت صدام ونحسبه شهيدا واصبح ذلك الحذاء اغلى من بوش الان فمن يشتريه باعلى سعر

    ReplyDelete
  22. أقترح بوضع جوز الأحذية في متحف ليقوم المواطن العراقي والعربي بزيارته.

    إن الذين يظنون أن الأمر مجرد عاطفة فارغة لا يفهمون لغة الرموز، يكفي أن الرجل أعلنها لبوش ومن وراءه من كلاب الغرب أن العرب والمسلمين فيهم رجال يقولون لا بأعلى أصواتهم ولا يزال العربي يأبى الضيم ويرفض الإهانة ولا يخنع للغازي المحتل.

    تحية إجلال وإكبار يا منتظر وأسأل الله تعالى أن لا تكون هذه آخر زوج أحذية وان يبدأ مسلسل الأحذية الذي يلقى في وجوه الظلمة والمستبدين وبخاصة حكام الشؤم الحكام العرب

    ReplyDelete
  23. حاسس براحة نفسية شديييييدة
    مع بعض الترقب لباقي الحدث .... ولكن أخيراً ظهر رجل

    ReplyDelete
  24. آخر مشهد شفته قبل ما أنام
    وبصراحة كانت أول مرة أنام فيها وأنا مبسوطة وباضحك كمان
    بس فعلا الصحفي صعب عليا جدا وربنا معاه ويعينه على اللي هايحصله
    ومتهيقلي بعد كده هايمنعوا دخول الصحفيين بالأحذية في المؤتمرات بتاعتنا..خوفا من إقتباس الفكرة

    ReplyDelete
  25. هي الجزمة مش هتغير حاجه

    لكن الجزمة دية أشرف من ناس كتير اعتادت على الحج كل سنة لواشنطن وتقبيل أحجار البيت الأبيض

    ReplyDelete

  26. إن الذين يظنون أن الأمر مجرد عاطفة فارغة لا يفهمون لغة الرموز، يكفي أن الرجل أعلنها لبوش ومن وراءه من كلاب الغرب أن العرب والمسلمين فيهم رجال يقولون لا بأعلى أصواتهم ولا يزال العربي يأبى الضيم ويرفض الإهانة ولا يخنع للغازي المحتل.



    بما أنّى ممّن يعتبرون الأمر عاطفه فارغه أحب أن أقول أنّى مللت لغة الرموز ..
    مللت لغة "أدامك الله ذخرا يا أخى" ..
    مللت قول "أنشرها على كل أصدقائك" ولا أرى فارقا بينها و بين نشر رسائل "أنشرها و لك الأجر و الثواب"
    مللت ترديد "كلّنا وراءك يا منتصر" بينما يتأهّب كلّ منّا للذهاب لفراشه و شد اللحاف و الغط فى نوم عميق ..
    كلّها أقل من شهر و ينسى الجميع "منتصر" و ما فعله و يعودون لممارسة حياتهم بعد شعور زائف بالانتصار لم يتحقق بعده أى شئ .. ربّما لأنّ مطالبنا متواضعه و تكفينا الرموز التى لا يكلّف أحد نفسه عناء فكّها و شرحها فتظل ردودنا مقتضبه غامضه لا يفهمها سوانا ولا تصل إلاّ إلينا و كأنّنا نقوم بأفعالنا لنسعد أنفسنا لا كى يكون لها تأثير على من توجّه إليه .. ما علينا

    ReplyDelete
  27. عارفه المشكله ليقرروا ان الصحفين يدخلوا المؤتمرات حافيين
    فيه حاجه هو انا سمعت ان فيه صحفى تانى اعتذر لو صح حد يقول مين هو اونا ارووح اهديله شوزين فى عينه من عندى

    ReplyDelete
  28. لقد سعدثت كثيراً وودت ان يكون الحكام العرب جميعهم في موقف بوش

    ReplyDelete
  29. اااااااه كم أثلج صدري هذا الرجل الشجاع...فقد خاب ظني في رجالنا العرب إلى أن أتى منتظر..
    فقد كّنّا في إنتظاره جميعاً..يحي المنتظر شجاعاً إلى الأبد.

    ReplyDelete
  30. الأستاذ سعيد كلامك عن الشمال المتقدم و تحقيرك من فعلة البطل و كلامك المخزل بيوضحلنا كويس اوى انتمائك الدينى و انا بقولك قل موتوا بغيظكم

    ReplyDelete
  31. عاشت ايدك يابطل العراق .. نحتاج رؤساء مثلك ترشق العدو بالاحذية .. مو اتسلم عليهم وتوقع اتفاقيات الغدر والخيانة... رسالة من كل نساء العراقيات الشريفات (السنة والشيعة و المسيح والصبة والاكراد ).. والله يحفظك للعراق

    ReplyDelete
  32. لك يسعدلي ربك يا بطل

    سوييت اللي ما قدر يسوويه 50 مليون واحد
    رساله الى كل متخاذل :

    نصيحه لاتبدي برايك هنا

    ReplyDelete
  33. زمان الوصل

    لا فض فوك

    ReplyDelete
  34. عزيزى شقير

    حدث مثل تلك المواقف بالخارج لمن يعتبر هذا العمل عاطفيا لااكثر

    حدث ونال ساركوزى تورتة كاملة فى وجهه من أحد المعارضين .. ناهيك عن ان الغرب هو من اخترع البيض الفاسد والطماطم

    احيانا يصبح هذا الفعل هو المتاح ولو مؤقتا لاشفاء الغليل بدل مانطق ويذهب هذا الحقير بما فعل .. نعم .. نريد انتقاما اكثر من ذلك .. لكن الى حين نستطيع .. لااقل من ان نعبر عن انفسنا

    تحياتى لك

    ReplyDelete
  35. الاخ شقير
    اولا انا زعلان منك لانك بطلت تيجى عندنا فى البلكونه
    يعنى احنا عندنا ظروف عائليه تقوم تبطل تيجى؟ هو دا العشم ؟ماشي ياعم اعرف صاحبك وعلم عليه
    ثانيا .. انا مش متفق معاك ان منتظر دا بطل ..حاسس ان الحكايه كلها نوع من انواع التنفيس والحيل النفسيه نظرا لعجزنا وقله حيلتنا ..لو عايزين نضرب بوش وامريكا كلها بالجزمه يبقى نشتغل صح وننتج حاجتنا بايدينا ..وساعتها يبقى ضربناه بالجزمه ..الضرب بالجزمه ماهو الا انتصار وهمى زى بقيه الانتصارات الوهميه الى بنحققها
    تحياتى ليك ياشقير ..الاختلاف فى الراى لا يفسد للود قضيه
    ميجووووووووو

    ReplyDelete
  36. لقد أثلجت صدورنا بعملك البطولي الذي رفع رأس العرب عامة و العراق الصامد خاصة. حفظك الله و رعاك أخي منتظر الزيدي و كلنا معك.

    ReplyDelete
  37. والله كلامك كله صحيح وأنا معاك.

    وعاشت أيد منتظر الأسد البطل

    الأصيل

    والله لو لاح الحذاء البوش لأنقلبت الدنيا.



    تشكر يا أبن الرافدين الأصيل

    ReplyDelete
  38. رسالة وصلتلي على الموبيل من قليل:
    بعد مؤتمر الأمس والهجوم الحذائي على بوش..قررت الولايات المتحدة الأمريكية تصنيف شركات
    باتا
    كلاركس
    ناين ويست
    إيكو
    بالي
    كشركات راعية للإرهاب
    :))

    ReplyDelete
  39. اللي مزعلني إنه جه علينا الزمن اللي تبقى فيه أقصى طموحات إنتصاراتنا هي مجرد .. حذاء

    ReplyDelete
  40. فعل بحذائه ما عجزت ألسنة الحكام عن فعله ،فكان حذاؤه أشرف منها

    ReplyDelete
  41. لا شلت يمينك يا منتظر يا ريت منك مليون

    ReplyDelete
  42. يا منتظر انا انحني لك احتراما
    ففي هذا اليوم اهاننا الحيوان بوش بالقبض على صدام
    و ها انت قي نفس اليوم تهينه على مرأى العالم كله
    فهنيئا لنا بك يا بطل

    ReplyDelete
  43. لقد جاء هذا المعتوه ( بوش ) إلى العراق راكباً صهوة جواد الكبر والغرور ، فأسقطه منتظر الزيدى من فوقه بضربة من حذائه .زفسقط صريعاً مذعوراً يلملم أذيال الخيبة

    ReplyDelete
  44. اقبل نعليك يامنتظر
    فما طأطأ رأس الطاغية
    سوى نعل تمرغ بالوحل والمطر
    لم يتركوا لنا قلم نعبر به
    فاضررنا لرفع النعل والحجر

    ReplyDelete
  45. بقي كل امانينا جزمة

    ربنا يعينه علي اللي هو هيشوفوا

    ReplyDelete
  46. ولقد شفى نفسي وأبرأ سقمها *** قيل الفوارس : ويك عنتر (منتظر) أقدمِ
    لك التحية أيها البطل العراقي منتظر الزيدي..
    لك كل الحب والإجلال والتقدير..
    سلمت يداك على الجراح...
    على الاشواك نثرتها هنا وهناك...
    سلمت يداك ..على قصاصات الألم...سطرتها باقتدار...
    سلمت يداك التي رمت وأنت تقول "هذه قبلة الوداع يا كلب"

    ReplyDelete
  47. فيه حاجتين لازم نتكلم عليهم بعد اللى حصل.

    1-(سعودي عرض شراء حذاء الصحافي العراقي الذي قذف به بوش بعشرة ملايين دولار أمريكي).

    والله عجبنى جدا جدا ولو انى حسيت انه بيشترى كرامه العرب ب 10 ملايين دولار(سعر كويس.صح؟؟)

    2-السؤال البديهى: ياترى بعد كده الصحفيين هيدخلوا من غير جزم ولا هيلزقوا رجلهم فى الجزمه ولا هيعملوا زجاج بين الرؤساء والصحفيين.

    تحياتى.

    محمد

    سؤال بديهى بعد كده

    ReplyDelete
  48. احمد بيه وبعد احترامى الشديد لكل اللى انت كاتبه والفرحة اللى غمرتنى .. أنا شايفه هوان وذل إن مايكونش فى إيدينا غير جذمة نحدف بيها عدونا وإن كان الموقف مهين وأكيد أقوى من الرصاص فى المشهد ده تحديداً
    بس مازلت شايف إننا وصلنا لمرحلة من الضعف بقت صعبة على النفس .. للأسف بعد ما كان جنود المسلمين مش بيتقابلوا إلا كل سنة أو اتنين مرّة من كثرة الفتوحات والجهاد وبعدهم عن بعد فى الأراضى البعيدة .. من الأندلس إلى الفرس إلى بلاد الروم إلى الدنيا بأسرها شرقا وغربا .. انتهى بنا الأمر بفردتى حذاء
    أعتذر عن الإطالة
    وشكراً سيّدى منتظر

    ReplyDelete
  49. أخي العزيز
    أكتب لك هذه المرة لأدعوك مرة أخرى الى الانضمام الينا في الحملة السلمية التي تقوم بها المدونات التونسية للتنديد بالحجب المتواصل للمدونات التونسية؛ كما اننا نريد ان تتخذ هذه الحملة بعدا عربيا؛ نظرا لان المعانات و الهموم مشتركة؛ لذا ارجو منك ان تقوم كما عودتنا سابقا بنشر اللوقو و الكتابة في الموضوع؛ خاصة و ان المدونات المصرية تعاني ايضا من بعض المشاكل كغيرها من المدونات العربية؛ تجد اللوغو و تفاصيل أكثر في مدونة ضد الحجب
    http://anticensuretounes.blogspot.com

    الدعم المصري مهم جدا بالنسبة لنا نظرا للثقل الكبير الذي تمثله المدونات المصرية في عالم التدوين العربي
    تحياتي مع الشكر مسبقا
    آدم الصالحي

    ReplyDelete
  50. كان حذائك نطق بما خرست عنة السنه الكثيرين فان ما سطر فى صفحات التاريخ هو( كرامة تنتفض)احترمك يا منتظر الزيدى

    وادعو الله لك بان تسلم من ايديهم

    ReplyDelete
  51. ايها المقاوم البطل حماك الله من كل سوء اتمنى من الله ان تكون قدوة لكل حكام العرب النائمين والمتأمرين على الشعوب

    ReplyDelete
  52. بصراحة انا كنت اخجل من كوني عربية لكن بعد هدا العمل البطولي من منتظر اقول انني عربية و افتخر لانه مازال هناك عرب لا يرضون بالدل والمهانة.و ارجو من الله ان يحفظه ويعينه في المرة القادمة بقدف بوش بحداء اخر في وجهه

    ReplyDelete
  53. الدنيا كلها بتحب حذاءك يا منتظر ولو مش حرام كنا عملنالك تمثال يا سلالة الابطال

    ReplyDelete
  54. انت بطل و ستذكرك الاجيال الى الابد

    ReplyDelete
  55. بوركت يمناك
    وفخرا لأمك ولأمتك دمت أبدا..
    خاتمة مشرفة لذلك النذل.. .. فهو يستحقها..
    أيها الطبل شكرا لك وكل الشكر... كل كل كل الشكر لك
    فقد اسعدتنا جدا وملأت قلوبنا بهجة... وفرحة وشجونا..
    قلوبنا معك... ودعواتنا لك ولأهلنا في غزة الصمود..
    ولكل حر أبي يأبى الظلم..
    يا منتظر... أنت كنت الأمل المنتظر...
    ستكون اروع واجمل درس يدرس في التاريخ...
    واجمل ذكرى تنعش الأمل في النفوس...
    لن ننساك أبدا...
    بوركت بوركت بوركت
    أنت وشعب غزة ..
    وكل إنسان حر يأبى الظلم..

    ReplyDelete