Thursday, March 05, 2009

عمر البشير ... إلى مزبلة التاريخ






لا أدري لماذا لا أتعاطف مع الرئيس السوداني عمر البشير ضد قرارات المحكمة الدولية بإعتقاله ، كلنا يعلم أن الرأي العام الدولي مضلل ويكيل بأكثر مكيال ويعمل لصالح أجندة تصب في مصالحه أولاً ، ولكن هذا لايمنع من أن الرئيس السوداني لايختلف كثيرا عن معظم الحكام العرب في شيئين أساسيين وهما أولاً الإنفراد بالسلطة ومنها تنتج الديكتاتورية في أبشع صورها والثانية في فقدان الحس السياسي في التعامل مع القضايا الدولية مثله مثل صدام حسين وبشار الأسد ومعمر القذافي قبل وقت قريب

نحن شعوب عاطفية وبالتالي نتناسى ظلم وقهر السجّان لنا عندما يتعرض السجّان لنقد من الآخرين ، من واقع أن النقد إذ لم يصدر عنّا فهو عار علينا ، وبالتالي نخرج نؤيد زعيمنا وقاهر حريتنا بزئير يجرح حنجرتنا بالروح والدم ، بعد أن إستهلك هو قوته في مصّ دمائنا

لقد بات وبشكل غير خاف على أحد أن الحكومة السودانية وبرعاية من البشير ووزيره أحمد هارون ( المطلوب
رقم واحد لأميركا في حين تراجع أسامة بن لادن في القائمة للمركز التاسع ) قد كانا مسئولين وبشكل أساسي عن الجرائم الفظيعة التي إرتكبت في حق متمردي دارفور بدعمهم الواضح لمقاتلي الجنجويد في إرتكاب جرائم القتل والإغتصاب والتجويع والتخويف الذي يصل إلى الموت البطئ ضد اللاجئين المدنيين من دارفور في مخيماتهم

وإذ لم تستخدم القوات المسلحة السودانية الضرب العسكري بشكل مباشر عقب رفض مجموعة من الطيارين القابعين في سجون الخرطوم ، فإن تمويل المقاتلين الجنجويد والسكوت عن جرائم الحرب والتغطية عليهم قد قام بالدور على أكمل وجه مخلفاً واحدة من أكبر الجرائم ضد الإنسانية

قد يتحرك المجتمع الدولي ضد البشير من أجل أجندة خاصة غير الصورة الوردية التي يحاول أن يظهر بها وهي تعقبه لأحد الديكتاتوريين بتورطه في جرائم ضد الإنسانية ، ولكن هذا لايمنع أن البشير ديكتاتور حاكم فاشي جاهل أفسد السودان وأفسد السياسة وأفقر بلده ، ويحتمي اليوم بشعبه بكلمات عاطفية عن وجوب وحدة شعبه ضد التدخل الأجنبي وضد محاولته إذلاله في صورة زعيمه الذي لن يرضخ أبداً للضغوط .. ليظل السودان في عصره شعب فقير متخماً بالكثير من المشاكل السياسية بعيداً عن ركب التنمية بصورة لايستحقه بلد متعدد الموارد مثل السودان

بالطبع لن يعجب هذا الكلام السادة الأنتي أميركانز .. ولكن ورغم جميع المحاولات داخلي لا أجدني أتعاطف مع هذا البشير .. فالديكتاتور الظالم لا مكان له إلا في مزابل التاريخ

17 comments:

  1. و الله يا أحمد نفسى بجد الناس تفهم كده وكفاية بقى الكلام الخايب بتاع "اشمعنى اولمرت !!"

    ReplyDelete
  2. هل حضرتك تناقشت مع حد من السودان قبل ما تكون حكمك ده ؟

    انا معايا سودانيين في الشغل
    و قابلت سودانين غيرهم خارج الشغل
    و رأيهم عكس رأي حضرتك

    ReplyDelete
  3. إذا كان ده رأيك فأنت حر فيه ، ولكن لو درست الوضع في السودان وخصوصاً في دارفور تجد أن قادة حركة العدل والمساواه - أكثر الفرحين بقرار اعتقال البشير - هم على علاقة قوية باسرائيل ولديهم مكاتب تمثيل متبادل ، وماذا يعني أن لا تعلم لماذا لا تتعاطف مع س من الناس لابد أن يكون لرتيك منطقه ولا تقاس الأمور بالعواطف

    ReplyDelete
  4. إلى المزبله طبعا بس إيّاكش يلاقى له مكان ..

    نفس الفيلم الهابط الذى شاهدناه وقت اعتقال "صدّام" حين ظهر من يتباكى على القائد المغوار الذى أذلّ الأمريكان !! شوف إزّاى !! القائد اللىّ خارج من الحفره المخبأ بقمله و براغيته هو الذى أذلّ الأمريكان أم أذلّ شعبه فى الحقيقه !! يبدو أن البعض منّا صار يتلذّذ بالتعذيب و الإهانه حتى إذا حرم أحد رموزها تباكى على غيابه ..

    الأدى من هذا مطالبة البعض بمحاكمة "البشير" فى "السودان" -بردو نفس المطالبات التى واكبت القبض على "صدّام"- لأن اعتقاله أو محاكمته خارج "السودان" فيه تهديد للسياده السودانيه !! أى سياده حفظها هذا الرجل للسودانيين و عن أى سياده يتحدّثون .. حتى إذا كانت المحكمه الدوليه انتقائيه هذا لن ينفى عن "البشير" كونه مجرم حرب و أهو نص العمى -بإصدار حكم اعتقاله- أحسن من العمى كلّه وهو تركه طليقا حتى يحاسب باقى المجرمين من أمثاله

    ReplyDelete
  5. ياريت حضرتك تقرأ التدوينة دي و تعليقاتها كلها
    http://www.tahyyes.org/2009/03/blog-post_05.html
    لإنها بتتكلم عن نفس الموضوع
    و خصوصاً تعليقات Dena

    ReplyDelete
  6. الموضوع فيه شقين عكس بعض

    الشق الأول هو إن أغلب الناس هيكون رأيها واحد وهو: طيب إشمعنى البشير؟ ليه ما يحاكموش بوش أو أولمرت؟

    وخصوصا إن المحكمة الدولية بتدين البشير مش عشان خاطر عيوننا ولا عشان زعلانين علينا .. هما ليهم مصالح تانية اكبر بكتير

    الشق التاني هو إن برغم كل شيء لازم نتفق على إن الدكتاتور لازم يآخد جزاؤه مهما كان


    والسؤال دلوقت : اي الشقين أصح بأن نقف معه؟

    هل تلك المصالح الدوليةهتخلينا نقف في صف الديكتاتور ونتعاطف معاه رغم جرائمة؟ والا نعضد عقاب الدكتاتور مهما كانت دوافع الغرب؟

    كلاهما صعب فعلا .. الخيارين اسوأ من بعضهما

    ReplyDelete
  7. مدونة الاستاذ احمد شقير في رأي اكثر المدونات المصرية توازن لكن هل قابلت اي سوداني يقول او يشتكي من البشير ؟؟؟اتحدي
    هل قمت بزيارة و لو واحدة للسودان ؟؟
    البشير مثله مثل كل الحكام العرب لكنه اكثر الحكام العرب المحبوبين من الشعب في عصره ارتفع دخل المواطن و لو قمت بزيارة واحدة هناك سوف تشاهد ان الرجل فعلا يعمل علي تطوير البلد و كل الشعب حاسس ده و حتي ان الوف العرب بما فيهم المصريين اصبحت السودان مصدر رزق لكثير منهم
    هل شاهدت خطبة واحدة للرئيس البشير ما فيش استعدادات قبلها بشهور و لا قناصة و لا الحياة بتقف و لا حتي زجاج مانع للرصاص مثل كل الحكام العرب لانه محبوب من الكل و لا ازال اتذكر دخوله علينا بكل بساطة في عزاء و الدة صديق لنا لتقديم واجب العزاء بكل بساطة مين من الحكام العرب الي بيعمل كدا او قريب من كدا اصلا!!!!!
    كنت في السودان منذ عامين و شاهدت و سمعت احاديث اهل دارفور نعم في تجوزات لكن ابدا ما وصلت للبشاعة التي يرسمها الاعلام الامريكي للتأثير علي الغرب لكن للاسف ان العرب كمان يصدقوا الكلام دا
    نفس السياسة المتبعة من قبل علي دولة العراق و ان كنت لست من انصار صدام حسين لكن اين الشعب العراقي الان؟؟
    مع كل التقدير و الاحترام البشير ليس دكتاتور هو حاكم عربي له كثير من المميزات و العيوب و لكنه سيظل اكثر الحكام العرب المحبوبين
    و ان كان هذا رأيك في البشير و انه سوف يكون في مزبلة التاريخ اعتقد ان هذا رأيك وحدك ورأي كثير من الامريكان و الغرب و لكنه ابدا لن يصبح حقيقة
    تقبل تحياتي

    ReplyDelete
  8. ياأخى الكريم ,عند الحديث عن موضوع مثل هذا فأول ما نفكر فيه هو انه مسلم ولا يجب تركه لغير المسلمين ان يحاسبوة عن فعله يفعلونها كل يوم وامام العالم دون تحرك وفى النهايه تقول..........

    ReplyDelete
  9. This comment has been removed by a blog administrator.

    ReplyDelete
  10. ما فعله من جرائم لا ينكر ولكن ازالته فى هذا الوقت وبهذه الطريقة وبواسطة الايدى العليا ما هى الا بداية لاخذ السودان سابقا ساعدوا على تقسيمها انما الان فان كان البشر يجب ان يعاقب فليس الان وبهذه الكيفية وليس منهم ونحن نعلم اغراضهم ومش موضوع اشمعنا اولمرت وباراك وليفنى وشارون وتطول القائمة موضوع ما الغرض من وراء هذا انه احدى سياسات النفس الطويل فهم لايريدون تكلفة مادية باهظة مثل العراق ولكن يريدونها بسلاسة وهدوء ومن ثم فلندخل ونحاصر الهدف الاسمى بعد ان نطبق الحصار عليه من كل الجهات
    فان كان مجرد مجرم فهم زعماء مافيا
    وزى ما بيقولوا الحداية مبتحدفش كتاكيت
    وربما يكون العضو المريض افيد بقائه من بتره نهائيا خاصة اذا علم ان بتره سيسبب نزيف تتكاثر عليه الافات والحشرات المميته

    ReplyDelete
  11. صح كلامك ... كفايانا عند ... مش عشان الحكم جاي من ناحية الغرب يبقى ننسى إنو ديكتاتور و مجرم

    ReplyDelete
  12. طبعاً ديكتاتور و مجرم ويجب أن يوحاسب من الشعب السوداني وليس المحكمة الدولية التي لا تحاكم وتحاسب إلا العرب هل أقاموا المحكمة لنا فقط هل رأيت أياً من مجريمين الحروب كاليهود يحاكموا هناك

    ReplyDelete
  13. حتى اذا كان عمر البشير بهذه الفظاعة فلماذا نرضى ان يعاقبه هؤلاء ومعروف تاريخهم
    الذين لا يتجمعون الا على كل عربى او مسلم

    ووقفة شعب السوادن دى مش تجمعات او ناس مأجورة او خدتهم العاطفة ولا ناس جهلة

    دول ناس عارفين ازاى وامتا يتحاكم حاكمهم ومن مين وليه
    احنا منرضاش ان مبارك يتعمل فيه كده وان عمل ما عمل
    بس ليه هذه القوانين لا تسرى الا علينا وفقط
    يجب ان نفرق فى الحكم مهما كان سوء هذا الحاكم
    وان يحاكم من شعبه وليس من اى احد

    كفانا ذلا

    ReplyDelete
  14. اولا
    حمدالله علي السلامة
    ثانيا
    لا اتفق معك في رأيك او موقفك
    البشير قائد له ما له وعليه ما عليه
    ولكني اعتقد انك متحامل عليه
    وهل عندك معلومات عن السودان من الداخل
    او حتي معلومات من مصادر اخري غير الدولية التي تقف ضده؟
    هل قرأت وجهة نظر سودانية تقف مع البشير؟

    ثالثا خارج الموضوع
    ما علاقة وضع فيلم مليونير العشوائيات الهندي او تصنيفه قبل فيلم لورانس العرب
    مش فاهم قصدك ايه ومدلولها ايه الكلمة دي
    هل المفروض تاحمق بقي يعني ولا ايه؟
    وهو اصلا لورانس العرب فيلم عربي او احنا لينا دخل بيه من قريب او حتي بعيد

    شكلها باظت
    انظر حولك
    د. خالد عزب

    ReplyDelete
  15. اخيراً حد قال كلام عاقل و موزون
    شكراً يا أحمد

    ReplyDelete
  16. الهلالابيةApril 03, 2009 6:12 PM

    حسبنا الله و نعم الوكيل --- هذا زمان المهازل الذي يتحدث فيه اشباه الرجال عن رجل حقيقي بقامة الرئيس السوداني عمر البشير الذي رفع هاماتنا عالية و جعلنا نتباهي بسودانيتنا و برئيسنا--- فليخسأ محبي المهانة و الإستعمار

    ReplyDelete
  17. لا حق لأشباه الرجال المرتشين أن يجدفوا على الرجال الأحرار لمجرد أنهم قالوا كلمة حق فى رؤسائنا)أو بالأحرى تيوسنا و متيوسيهم من المرتزقة فهذا العمر الذى لايسمى أجرم هو و زبانيته فى حق شعبه و بلده و كل زعيقه و جرسته من الهجوم عليه لن ينجيه من حكم التاريخ و الشعب, نعم من حكم عليه هو أجنبى و غرضه فاسد لكن هل هذا ينفى عنه فساده و جرائمه المخزية فى حق شعبه ككل يا هؤلاء إتقوا الله و استحوا و دعوا الدفاع عن مجرم مازال يصر و يفخر بجرائمه تعالوا إلى السودان الذى سوٍٍد وجهه بفعل هذا المجرم و عاينوا الحقيقة على المستوى الشعبى ل الرسمى و سترون حجم جرائم هذا المجرم الذي سيقذفه الشعب الى مزبلة التاريخ مثا صدام و هتلر و شاوسيسكى و غيرهم

    ReplyDelete