Saturday, May 19, 2007

أنا من هذا الجيل


أنا من هذا الجيل


© Photo Copyright: EX Deviancy

هذا البوست مهدىللجميع وبشكل خاص لكل من على مشارف الأربعين أو أكثر

بالرغم من أنني أنتمي لجيل غير الجيل الحالي ولكني أعشق التواصل معه فماهو إلا إمتداد لجيل سابق قد يكون بعض القراء ينتمون إليه ويدركون ماأعنيه لاحقا

أنا أنتمي لجيل شهد في بداياته نهاية زعيم كبير مثل عبد الناصر كنت في الخامسة لا اتذكر إلا خيالات لهذا اليوم ولكني أتذكر حرب أكتوبر والأجازة من المدرسة والزجاج وعليه الجلاد الأزرق وصوت الغارات التي تدق في اوقات مختلفة من النهار وشباب الدفاع المدني ، لم اكن أعي ماذا تعني إسرائيل ولكني وعيت حلاوة الإنتصار في الوجوه

أنا أنتمي لجيل شهد صباحا مانشيت أسود من ثلاث كلمات (وقتها كانت المانشيتات بالأحمر وبالرقعة) في جريدة الاخبار كانت الكلمات هي "وماتت أم كلثوم" ، أنا من جيل شهد أنورالسادات يفتتح قناة السويس بزي البحرية الأبيض وزهوة النصر والكرامة على وجهه وبجواره شاه إيران ويتجول بقارب بحري وسط أصوات نفير السفن في نفس تاريخ النكسة ولكن عام خمسة وسبعين ، أنا من جيل شاهد على الهواء لحظات نزول أنور السادات مطار اللد بتل أبيب ليلا وسط جو مشوش ومشحون ومتناقض بين موافق ومعترض على مايقدم عليه ، أنا من جيل شاهد حادث المنصة ولاندري ماذا حدث وبعدها بساعة كان الخبر من راديو مونت كارلو بأن مصادر شبه مؤكدة بأن الرئيس السادات وافته المنية .. هكذا كان الخبر

أنا من جيل كانت إذاعته المفضلة والوحيدة راديو مونت كارلو تذيع أغاني عربية وغربية هكذا كنا نطلق عليها أغاني غربية وليست أجنبية ، وأصوات مذيعيين مثل حكمت وهبي وجورج قرداحي وفريدة الزمر وسناء منصور وسلمى الشماع كان وقتها اسمها سلمى فقط ، أنا من جيل كان ساعة العصاري يقف في الشباك بالفانلة الداخلية الخامسة عصرا مع كوب الشاي ليكتشف ماذا سوف تغني أم كلثوم الساعة الخامسة في إذاعة ام كلثوم وماذا نتوقع ان تكون أغنية الساعة التاسعة حيث كانت الإذاعة بدون مذيعيين

أنا من جيل كان يتابع مايطلبه المستمعون بإذاعة الشرق الأوسط كل يوم الساعة الثانية والنصف ظهرا ولكل يوم محدد من أيام الأسبوع نجم أو إثنين من عمالقة الغناء ، وفي الثالثة والنصف وخمس دقائق بعد للنساء فقط كان برنامج الشارع الغربي لأحمد فوزي قبل أن يصبح ديسكو تمانية لمحمد شبل وفي الرابعة والربع كانت قصص الاطفال لعمو حسن وبدايته الشهيرة أصدقائي الصغار مساء الخير ، أنا من جيل شاهد التليفزيون الأبيض والأسود مع برامج النادي الدولي لسمير صبري والسينما والحرب لأحمد سمير وأوتوجراف لطارق حبيب قبل التحول للتليفزيون الملون والتحول كان تدريجيا فلم تكن كل البرامج تذاع بالألوان وعرض البرامج بصحيفة الاخبار كان يعرض دائرة حمراء على البرامج التي سوف تذاع بالألوان ، أنا من جيل شاهد برامج شهيرة لسنوات طويلة مثل جولة الكاميرا لهند ابو السعود نورعلى نور لأحمد فراج وحياتي لفايزة واصف واخترنا لك لفريال صالح اسبوع ونجوى ابراهيم أسبوع آخر وكان فيه أغنية كوكوواوا الشهيرة وطيري طيري ياعصفورة وأغاني ديميس روسوس وهو لسه تخين ، وكانت حلقة نجوى ابراهيم أجمل دائماً ، والموسيقى العربية للدكتورة رتيبة الحفني وطقطقوة لعبده الحامولي ، وعالم الحيوان لأحمد سعيد قبل محمود سلطان وحلقات فرديناد قبل صلاة الجمعة في سينما الأطفال ومغامرات وليد وراندا في الفضاء وبوبي الحبوب ، ومحو الأمية وعبد البديع قمحاوي وعزيزي الدراس عزيزتي الدارسة ، والبرامج التعليمية من خمسة عصراً لستة ، وبرنامج عصافير الجنة وصباح الخير مع بقلظ وقبلها كان يقدم عصراً بإسم مساء الخير ، ومطرب الأطفال طلعت عطية كان مكرر علينا ، والمصارعة الحرة لفريد حسن ، وبرنامج أيام وليالي عصر يوم الجمعة ، و العالم يغني لحمدية حمدي وكانت تقدم أغاني تينا تشارلز والباكراه والفيلديج بيبول والسوبرتارمب والمغنية التركية أمل سايين والإستعراضية الإيطالية رافييلا كارا ، قبل أعوام من برنامج سلوكيات لملك إسماعيل وخمسة سياحة لجانيت فرج ،ومذيعات للنشرة مثل زينب الحكيم وهمت مصطفى ومذيعين مثل محمود سلطان وأحمد سمير وشفيع شلبي وعبد الرحمن علي


أنا من جيل شاهد بشغف جميع حلقات رجل بستة مليون دولار ل لي ماجور الشهير بإستيف اوستن وحلقات المرأة الخارقة أو بيونيك وومن لليندا ساي واجنر وبعدها حلقات الرجل الأخضر قبل حلقات نايت رايدر وبعدها باعمار حلقات ماكجيفر، أنا من جيل كان ينتظر حلقة التاسعة والربع الأجنبية على القناة الثانية مثل مسلسل الجذور وبطله كونتا كينتي ، أو مسلسل دالاس ونجمه الشرير جي آر ، قبل حلقات نوتس لاندينج والمسلسل الإنجليزي الكلاسيكي ناس فوق وناس تحت أو أب ستيرز داون ستيرز هذا كان قبل سنوات من المسلسل الياباني أوشين وحلقات ذي بولد أند ذا بيوتيفول

أنا من جيل كان يتابع بشغف حلقات كولومبو بطولة بيتر فولك وحلقات كوجاك بطولة النجم الأصلع تيلي سافالس وحلقات ميستري موفي التشويقية في الثالثة والربع على القناة الثانية ، وإعلانات سيجال خمس حروف يتاقلوا بمال وإنجرام ونجوم الكرة الاربعة ، وزجمار للموتسيكلات وعنده هوندا وعنده جاوا ، وريري إجري بسرعة ياواد ياحسين وشهادات الإستثمار فوايدها علينا كتار ، وإعلان وبعد عشرين سنة تيجي الحاجات تغلى إمم يبقى عملنا إيه ، وسلام عشان خضر العطار ، وصلاح الدين حبيب الملايين أعتقد انه كان بيبيع تيلفزيونات ، والإعلانات الثابتة لأوكازيونات شركة بيع المصنوعات المصرية وعمر افندي ، وبيع بالمزاد العلني الخبير المثمن والمصفي القضائي حلمي خزام وناجي خزام ، قبل إعلانات سر شويبس ومحمود إيه ده يامحمود وتخلص من حمامك القديم ولاكتويل أي لايك إت ،وبدل الإسماعيلية خليك شيك ، وباك بتاعي باك بتاعك ، ومام إتس مام ، وجرافينا ، وإبحث عن وردة تيودور ، وأولد سبايس وعلامة الرجولة والسيمفونية الشهيرة مع راكب الامواج ، وعطر باكوس للرجال ، ومعجون المعاجين أرتيف بالفلورين معجون الأسنان بتحبه الملايين ، وأمواس ناسيت ومعجون جيبس سار وإعلانات مارلبورو تعال إلى حيث النكهة ماكنتش إعلانات السجاير ممنوعة في التليفزيون وقتها

أنا من جيل كان يقرأ ألغاز الغامرين الخمسة محب ولوزة بضفيرتها الشهيرة ونوسة وعاطف وتختخ ومعهم الشاويش فرقع والمفتش نبيل وكوب الليمون المثلج في فيلا المعادي وحكايات الكوخ المحترق والرجل القرد وغيرها ، أنا من جيل كان يواظب على قراءة ميكي وميكي جيب ومعهم عصابة القناع الأسود ومدينة البط وعم دهب وزيزي وتوتو وسوسو ولولو وأبوطويلة شبيه بندق وعبقرينو ومجلة سمير ومن الجاني مع أشرف الشريف وعصام وزيكو وجدو وسمورة ، ولم يكن يحب تان تان كثيرا ولم يعجب بالشياطين التلاتاشر مثل المغامرين الخمسة

أنا من جيل شهد الطوابير على دور السينما لاول مرة في أفلام كينج كونج ثم الفك المفترس وبعدها حمى ليلة السبت وبداية إنتشار ظاهرة جون ترافولتا على أنغام البي جيز قبل طوابير فيلم الزلزال بعدها بسنوات ، ومن جيل تابع أفلام الرجل التخين والرجل الرفيع لتيرانس هيل وبُد سبنسر وأفلام الفرنسيان ألان ديلون وجان بول بولموندو وأفلام بروسلي ووكر الأفعي والرأس الكبير وبداية الافلام الهندية مع رام بال رام والتوأمان وظهور أميتاب باتشان وشاشي كابور وقبلهم الفيل صديقي وعشرين الف فرسخ تحت الماء لكيرك دوجلاس ، أنا من جيل كان يستمع للبي جيز والبوني إم والأبا وتينا تشارلز وظهور مايسمى بموسيقى الديسكو تبعها ظهور الديسكوتيك قبل ان يظهر مايكل جاكسون وجورج مايكل وأغاني الثمانينات وفرق أها ، ووام ، وبيت شوب بويز وديوران ديوران ، ومغنين مثل بروس سبرينجستين وستيفي ووندر وليونيل ريتشي وبوي جورج وبرينس ومغنيات مثل مادونا ووويتني هيوستون وسيندي لوبر

أنا من جيل شهد بدايات محمد منير وعلى الحجار وعمر فتحي ,ونجوم الموسيقى العربية محمد الحلو وسوزان عطية وتوفيق فريد ، ومحمد ثروت لم يكن محبوباً ونجم الشباب سمير الإسكندراني وفرق الجيتس والمصريين والفور إم والأصدقاء وقبلهم كانت النجوم الصاعدة كان هناك عماد عبد الحليم وعفاف راضي وكان نجم هاني شاكر قد خفت بشدة قبل أن يكتشف نفسه بأغنية على الضحكاية ، وبعدهم بفترة بدايات سميرة سعيد وعزيزة جلال وميادة الحناوي ولطيفة ، وشهد حكاية بليغ حمدي والمغربية سميرة مليان التي سقطت عارية من منزله وكانت حديث الجميع لفترة طويلة وكانت الحفلات المذاعة في التلفزيون تحييها وردة أو فايزة أحمد بعد وفاة عبد الحليم ومنع التليفزيون الرقص الشرقي في حفلاته بعدما كانت فقرة أساسية في جميع الحفلات وكانت نجمات الرقص وقتها سهير زكي ونجوى فؤاد وزيزي مصطفى وهالة الصافي وكانت الرقصات من ألحان محمد عبد الوهاب ، وكان نجوم المولونجست أيامها محمود شكوكو وشاهدته على الحقيقة وسيد الملاح وأحمد غانم وأحمد الحداد ونبيل فهمي

أنا من جيل شهد تحويل السلام الجمهوري إلى بلادي بلادي بتوزيع لعبد الوهاب لم ينل إستحساناً في البداية ، مثلما حدث مع موسيقى نشرة الأخبار ، أنا من جيل قبل أن يذهب للمدرسة كان يستمع وهو يرتدي المريلة إلى قرآن السادسة ثم حديث الصباح بعده ثم تمارين الصباح على البيانو كنا نسمعها ولم نمارسها أبدا حيث كنا منهمكين بشرب اللبن وتحضير الشنطة ووضع كراسة التسع أسطر والخط العربي ونسيان كراسة الرسم البياني البرتقالية اللون ، ثم يذيع الراديوأغاني الثلاثي المرح حلاوة شمسنا وراحة فين ياعزيزة حتى نشرة السابعة ، وقبل النزول كان برنامج طريق السلامة وكانت مقدمته الغنائية بصوت شادية تقول بالسلامة ياحبيبي بالسلامة وصوت المقدمة بصوت صفوت الشريف ومن الثامنة للتاسعة كانت برامج كلمتين وبس وهمسة عتاب وأخبارخفيفة تقديم آيات الحمصاني

أنا من جيل شهد المنافسة المتعصبة على الدوري والكأس بين مشجعي الأهلي والزمالك وكانت المبارايات تذاع يوم الجمعة فقط عصراً وليس مساءاً من الإستاد وكان وقتها إسمه إستاد ناصر قبل أن يعدلوا إسمه إلى إستاد القاهرة ، أنا من جيل شهد طاهر الشيخ والخطيب ومصطفي عبده ومصطفي يونس وثابت البطل ومحسن صالح وفتحي مبروك وإكرامي وشريف عبد المنعم ومن الزمالك حسن شحاتة وفاروق جعفر وعلى خليل وعادل المأمور وكان يستمع للتعليق بصوت محمد لطيف قبل علي زيوار وحسين مدكور ثم بعدهم أحمد عفت وعلاء الحامولي وبين الشوطين كان هناك رقصة السمسمية لفرقة رضا مع عايدة رياض أو جزء من الليلة الكبيرة قبل أن يحل محلها سداسي شرارة بقيادة عطية شرارة ، وجيل لم يكن يعرف مدرباً للاهلي غير المجري هيدكوتي ، ومحمد نوح يغني مع الجماهير في الإستاد في المباريات الوطنيه ، وبعدها بسنوات شاهدت فوز محمد رشوان بفضية الجودو بدورة لوس انجلوس وكيف لم يقوم بالتغلب على بطل العالم الياباني المصاب بقدمه اليسرى ورفض أن يلعب عليها حتى خسر الذهبية ولكنه كسب إحترام العالم ، أنا من جيل كان يتابع مباريات التنس في رولان جاروس وويمبلدون بصوت المعلق الجميل عادل شريف ونجوم مثل بيورن بورج وجون ماكنرو وكريس إيفرت ومارتينا نافرا تيلوفا قبل ظهور المشاغب بوم بوم او بوريس بيكر ، ونجوم مثل ناديا كومانتشي في الجمباز قبل أن تظهر الأمريكية ماري لو والعداء مايكل لويس والروسي سيرجي بوبكا وهو يتخطى حاجز الستة أمتار بالقفز بالزانة والعداءة الحافية الجنوب افريقية زولا بد ، وسعيد عويطة ونوال المتوكل من المغرب ، وكاربوف وكاسباروف في الشطرنج وعقدة شمال افريقيا وماتشات تونس وهدف الخطيب وحارس المرمى المغربي بادو الزاكي والجزائري الأخضر بللومي الذي مُنع من دخول مصر بعد تعديه على الجماهير والشرطة وطبيب مصري أفقده عينه ، والمدرب العراقي عمو بابا ومجلة الصقر القطرية بطبعتها الأنيقة وسعرها الزهيد

أنا من جيل كانت الفوازير لنيللي هي أحلى مافي التليفزيون في رمضان مع فهمي عبد الحميد والكروما وإستعراضات حسن عفيفي والسباق في حفظ اغاني المقدمة والنهاية والنقاشات بعد الفوازير والإختلاف على الحل وبعد شهور نشاهد حلقة أسماء الفائزين وسط أجولة من الخطابات تصل للملايين وذلك قبل فوازير شريهان ، أنا من جيل شاهد العرض الأول لمسلسلات شرارة لمحمد عوض وحنفي الونش لمحمد رضا وعلى بيه مظهر لمحمد صبحي والشاطئ المهجور لحسن يوسف والأفعى لمديحة كامل ومبروك جالك ولد لنيللي قبل ظهور مسلسلات أبنائي الأعزاء شكرا أو بابا عبده لعبد المنعم مدبولي وأحلام الفتى الطائر أو إبراهيم الطاير لعادل إمام ، وحكايات ميزو لسمير غانم وعيون لفؤاد المهندس ويونس شلبي ومسلسل غدا تتفتح الزهزر لمحمود ياسين ووردة والعربية زوبا ،وزينب والعرش لسهير رمزي ، ومسلسل البرادعي لسهير البابلي ومسلسل هي والمستحيل لصفاء أبو السعود والحرملك لبوسي وكرم مطاوع ، وأديب لنور الشريف والقرين لمحمود ياسين وأجزاء مسلسل محمد رسول الله الديني وشخصية هامان ، وفوازير عمو فؤاد رايح يصطاد ثم فوازير عموفؤاد رايح الإستاد ثم فوازير عمو فؤاد بيلف بلاد والعمدة الآلي وكارتون حكايات سندباد وعلي بابا وياسمينة وكارتون زينة ونحّول لم يكن هناك مازينجر ولا جريندايزر، وقبلهم في زمن الأبيض والأسود كانت مسلسلات الخماسية تأليف عبد المنعم الصاوي الساقية والضحية والرحيل ومنها تم أخذ اسم الساقية على المجمع الفني بالزمالك ، ومسلسل هارب من الأيام لعبد الله غيث وحلقات عادات وتقاليد لعقيلة راتب وعبد العظيم عبد الحق وعبد الحفيظ التطاوي في دور الشيخ سنطاوي وكان ينادي زوجته بالهم الكبير والتي تنتهي دائما بالجملة الشهيرة توبة والنبي توبة ، والمسلسل البوليسي ليوم الجمعة بعنوان البقية تأتي لعمرالحريري ومجدي وهبه في دور مفتشا المباحث فيقدم اللغز الساعة الخامسة وحل اللغز بمعرفة بطلي العمل في التاسعة والربع وكانت توقعاتنا غلط لحرفية كاتب المسلسل العالية ، ومنها كان البرنامج الإذاعي ربات البيوت بصوت صفية المهندس وعيلة مرزوق أفندي وخالتي بمبة التي تقدم شخصيتها ملك الجمل وتنهيها بجملة ياعيني عليا ، وعلي فايق زغلول وبرنامج الغلط فين قبل مايسموه مسرح المنوعات ، وأوائل الطلبة والجدية في التقديم والرهبة في أجوبة الطلبة ، وبرنامج محو الامية بمقدمته الغنائية الشهيرة ياللي انحرمتوا من .. التعليم السكة لسه قدامكوا .. من غير ماتدفعوا ولاّ مليم إذاعتنا ناوية تعلمكوا .. ياللا بقى ومعانا .. هاتوا ورقة وقلم ومرايا .. وإسمعوا ويانا

أنا من جيل تابع عملية لارناكا في قبرص وخطف الطائرة المصرية وعملية الكوماندوز الفاشلة وإغتيال الأديب يوسف السباعي ، وشاهد ظهور أول جماعات إرهابية تكفيرية وهي جماعة التكفير والهجرة بقيادة شكري مصطفي كنت أخاف عندما أسمع إسمه او أشاهد صورته وعملية خطف الشيخ الذهبي وقتله ، وسقوط طائرة سلوى حجازي في ليبيا ، ومن جيل عاصر مقتل الدكتور رفعت المحجوب رئيس مجلس الشعب ، وأحداث سبتمبر الشهيرة والقبض على كل السياسيين والكتاب أصحاب الرأي ومنهم محمد حسين هيكل وفؤاد سراج الدين والبابا شنودة وغيرهم مئات

أنا من جيل كان جمال الفتاة في أناقتها ، لم تكن ترتدي الجينز والبودي والبلوزة ولكن كان هناك الفستان والتايير والشنطة من نفس لون الحذاء والمكياج كاملا وهادئا ، ولم يكن هناك تحرش جنسي وكانت المعاكسات غير فجة وأنيقة وآخر أمل للشاب أن يتحدث مع فتاة ، ولم تكن الفتاة جريئة وتقول له هات من الآخر .. إنت عايز إيه ؟ وعاصرت موضه الشارلستون والهيبيز والميني جيب في نهايتها قبل ظهور الجينز من ماركات إف يو إس ، وسونيتي ، ومومينتو ، ولحقت ببدايات ظهور الحجاب ، لم تكن الفتيات محجبات قبلها

أنا من جيل كان يقرأ يومياً عمود أحمد بهاء الدين بالأهرام وفكرة مصطفى أمين بالأخبار ونص كلمة لأحمد رجب وعلامة إستفهام لعبد السلام داود ، ونبيل عصمت في الصفحة الفنية تحت عنوان أبونضارة ، وكتابات محسن محمد بالجمهورية ، وشيئ ما لنادية عابد بقلم أحمد بهاء الدين في مجلة صباح الخير قبل أن يكتبها مفيد فوزي ، وكان يكتب في صباح الخير لويس جريس وحسن فؤاد ورؤف توفيق وتدهشني رسومات حجازي وأشعار فؤاد قاعود ، أنا من جيل كان يتابع يوميا كاركاتير صلاح جاهين بالأهرام ولم يكن يعجبني وقتها ولكنه أعجبني عندما نضجت ، وكانت مجلة حواء هي المجلة النسائية الوحيدة وبها باترون هدية ، ومجلة الكواكب هي المجلة الفنية الوحيدة وكان يرأس تحريرها حسن إمام عمر وقبله كمال النجمي ، أما المجلات الفنية الأخرى فكانت لبناينة مثل الشبكة عن دار الصياد والموعد ونورا لمحمد بديع سربيه ، ومجلة "سمر" وهي عبارة عن قصص فوتوغرافية مصورة لنجوم إيطاليين بالأبيض والأسود وهم نجوم معروفين للقارئ مثل كاتيوشا الجميلة وفرانكو داني وكانت صورهم بوسترات تعلق في غرف النوم في ذلك الوقت

أنا من جيل تابع لأول مرة أن تبدأ القناة الأولى الإرسال في العاشرة صباحاً يوم الأحد فقط ومايسمى باليوم المفتوح قبل أن يسموه البرنامج المفتوح ، كان بداية الإرسال دائماً في الثانية ظهرا للقناة الأولى والخامسة عصرا للقناة الثانية ، كان اليوم المفتوح شيئ غير عادي ان نجد التليفزيون يفتح إرساله صباحا وكان يقدم فصل من مسرحية وحلقة من مسلسل مشهور وأغنيات وينتهي الثانية ظهرا بفيلم اليوم المفتوح ابيض واسود ويقدم فقرة عن نجوم الفيلم وبذاكرة جبارة عبد الله احمد عبد الله الشهير بميكي ماوس وقصص حياة أنور وجدي ونجيب الريحاني واسماعيل ياسين ومحمد فوزي ، وطبعا لا ننسى إنقطاع الإرسال كل شوية ولوحة نعتذر عن العطل الفني ونعاود الإرسال حالاً ، وحالاً دي معناها خمس دقايق على الأقل مع حالة من التذمر عندما تكون وقت المسلسل أو الماتش

أنا من جيل عاصر عمر التلمساني ومجلة العروة الوثقى لسان حال الأخوان وممتاز نصار النائب البرلماني المحترم ومصطفى شردي رئيس تحرير الوفد ومصطفى كامل مراد زعيم حزب الأحرار ، وشاهد تحالف حزب العمل الإشتراكي بقيادة إبراهيم شكري مع الإخوان المسلمين وبدايات ظهور شعار الإسلام هو الحل ، وظهور أول جريدة معارضة في مصر وهي جريدة الأحرار ، وفؤاد سراج الدين رئيس حزب الوفد بعد عودة الحزب ، أنا من جيل شاهد كمال الدين حسين أحد الضباط الاحرار قبل ان يقبض عليه وهو يقاطع السادات ويهاجمه ويتهمه بالخيانة في مجلس الشعب على الهواء ويطرده السادات ويخرج من القاعة بمعرفة الحرس والنواب وبذكاءه المعتاد يتماسك السادات ويقول عودّتكم على الصراحة لكني أرفض الوقاحة ، أنا من جيل عاصر ممدوح سالم رئيسا للوزراء قبل كمال حسن على وفؤاد محي الدين وعاصر وزراء داخلية من النبوي إسماعيل مرورا بأحمد رشدي وتطبيقه قانون الإنضباط وأحداث الأمن المركزي قبل تولي زكي بدر المهمة حتى مات ، وحضر عبد الحليم أبو غزالة وزيرا للدفاع بعد كمال حسن علي وقبل يوسف صبري ابو طالب

أنا من جيل عاصر مقاطعة جميع الدول العربية واحدة تلو الأخرى في خلال بضعة أيام لمصر ، ولم يعد يتبقى من العرب له علاقات بمصر إلا السودان بقيادة جعفر النميري وسلطنة عمان بقيادة السلطان قابوس ، وكانت هناك إذاعة صوت بغداد التي تذاع من العراق التي تزعمت بما يسمى جبهة الصمود والتصدي وكانت الإذاعة موجهة لمصر تتهم السادات بالخيانة وتطالب بثورة شعبية على الخائن وكان يقدمها صحفيون وإعلاميون مصريون ممنوعون من دخول مصر ، دخلوها بعد أربع سنوات من وفاة السادات

أنا من جيل ظهر فيه مايعرف بسيدة مصر الاولى وقد إستطاعت السيدة جيهان أن تعطي للمنصب اهمية بمشروعات مثل الوفاء والامل وليموزين مصر ومستشفيات الاطفال وشهد سطوة إمراة في حكم مصر ولكنها كانت قديرة بلاشك ، أنا من جيل حضر مظاهرات الدفاع عن أفغانستان وحملات الجهاد والمجاهدين في الجامعة ضد الإتحاد السوفيتي وحكومة نجيب الله الموالية للإتحاد السوفيتي ومظاهرات سليمان خاطر ، أنا من جيل عاصر كارتر وريجان في أميركا وتاتشر وجون ميجور في بريطانيا وليونيد بريجينيف في روسيا وهيلموت شميت في ألمانيا وجيسكار ديستان وميتران في فرنسا وساندرو برتيني في إيطاليا ، وسقوط الشاه وعودة الخوميني إلى مدينة القُم في إيران ، ومقتل الملك فيصل قبل حكم الملك خالد ، والحبيب بورقيبة في تونس وهواري بومدين في الجزائر قبل الأمين زروال ، وإغتيال الرئيس اللبناني بشير الجميل ، وسقوط شاويسكو في رومانيا والقبض عليه وقتله ، والإطاحة بجعفرالنميري وتولي سوار الذهب السلطة الإنتقالية لمدة عام

أنا من جيل كان فيه صابون الوجه هو صابون جيم حداشر وميم اتناشر ويصرف على بطاقة التموين مثله مثل مسحوق الغسيل وكان هناك رابسو وشعاره يغسل بدون مجهود وسافو وشعاره غسيلك اكثر بياضاً وسوبر نيون وماكانش بينضف ، أما الشاي كان هناك فقط شاي التموين وهو إمّا شاي الجمهورية أو مبروك أو شمتو والسمن كانت تسمى مسلي وكان هناك مسلي السلطان والممتاز ، وكانت السجائر كليوباترا في علبة كرتون بها عشر سجائر كل خمس سجائر في صف وتفتح مثل علبة الكبريت وأنواع أخرى مثل الفلوريدا ، وكان الكيروسين يباع بالكوبونات على بطاقة التموين وكانت العطور هي فقط الشبراويشي وقسمة وأنوثة وخمس خمسات ومن الغربي كنا نسمع عن أزارو وأراميس والحريمي كان هناك شانيل نمرة خمسة وفيدجي ، والمياة الغازية كانت سيكوكولا ، وسيكو أفندي بعدما إختفت تدريجيا الإسباتس والسيدر والليمونادة

أنا من جيل أول من شهد قضايا الفساد متمثلا في الفراخ الفاسدة لتوفيق عبد الحي وكانت توزع أوراك كبيرة بحجم غريب يقال انها أوراك رومي ، ثم المرأة الحديدية هدي عبد المنعم قبل كثير من قضايا الريان والسعد والهدى مصر ، أنا من جيل عاصر تعطل جميع تليفونات القاهرة من الساعة الثانية للساعة الثالثة في نهار رمضان بسبب مسابقة يومية على القناة الثالثة تقدم جائزة فورية ألف جنيه من شركة السعد

أنا من جيل حضر إنقطاع الكهرباء في جميع أنحاء مصر في الثامنة مساءاً وعاد في بعض المناطق في الثانية صباحا ، يوم أن عاشت مصر كلها في ظلام دامس قبل ان يقع زلزال مصر الرهيب أوائل التسعينات الشهير ، أنا من جيل شهد ظهور جهاز التسجيل الكاسيت كإختراع حديث تستطيع ان تتكلم وتسجل صوتك وتسمعه بعد ذلك وكان ذلك سحر مابعده سحر ، قبل أعوام من ظهور الفيديو الذي يسجل صوت وصورة ، أنا من جيل من شهد بدايات ظهور الكومبيوتر كان شبيه بلوحة المفاتيح فقط ويسمى سنكلير أو كومودور أربعة وستين وكانت سعته أربعة وستون كيلوبايت كيلو وليس ميجا وكان المونيتور هو جهاز التلفزيون وتحميل برنامج الكتابة عن طريق جهاز التسجيل تاخذ عملية التحميل خمس دقائق وتكرر المحاولة عشر مرات قبل أن تنجح عملية التحميل كان البرنامج على شريط كاسيت يعطي صوتا مثل صوت الفاكس في التليفون ثم ظهرت اجهزة المونكروم ( كتابة فقط باللون الاخضر ) وكومبيوتر من نوع اي بي ام متوافق وهو إما نوع إكس تي أونوع إيه تي وطبعا لايوجد شيئ اسمه صورعلى الكومبيوتر قبل ظهور برامج داتا بيز ولوتس وان تو ثري وبالطبع لايوجد شيئ اسمه انترنت قبل ظهور معالجات من نوع متين ستة وتمانين وتلتماية ستة وتمانين ولغة البرمجة هي البيسك وبرنامج التشغيل هو الدوس وكانت الإسطوانات الفلوبي بحجم خمسة وربع انش وليست تلاتة ونص وحجم الهارد 16 ميجا ، وبعدها ظهر الاتاري ذو الثمان لعبات كنا نترك مذاكرة الجامعة ونجلس بالساعات نلعب لعبات عقيمة مثل عبور الشارع أوالتزلج أو سباق السيارات بشكل سيارة أشبه بشخبطة

أنا من جيل كان إنتظر تسع سنوات لتركيب التليفون وكل عام يُقال لك أن هناك لجنة العام المقبل وكان وقتها رقم التليفون مكون من أربع أرقام ، وللإتصال بالقاهرة من مدينة المنصورة يستدعي الأمر الذهاب للسنترال وتحويل المكالمة لتليفون المنزل في توقيت معين لمدة معينة وعندما يفشل السنترال في طلب المكالمة تعود له في اليوم التالي بالإيصال لتحصل على النقود التي دفعتها

أنا من جيل درس مبادئ الإنجليزية وإيه أبل وبي بوول وسي كات في المرحلة الأعدادية ، وفي الثانوية درست مبادئ الفرنسية ودرست الكيمياء بالرموز العربية مثل يد2 أ ويد2 كب أ4 وحساب المثلثات بإختصارات جا ، جتا ، ظا ، ظتا بدلا من ساين وكوزاين وتان وكوتان وكان يستعمل جدول اللوغاريتمات في الرياضيات وتخرجت من الهندسة ولم أدرس حاسب آلي لم تكن هناك مادة بذلك الإسم وقتها

أنا من جيل شاهد مع الآخرين لأول مرة أفلام حسن الإمام خلي بالك من زوزو ، وبالوالدين إحسانا ، وأفلام مثل حمام الملاطيلي والسقا مات والصعود إلى الهاوية ، وقطة على نار ، وأفواه وأرانب ، ورجب فوق صفيح ساخن الذي استمر سبعة وأربعون إسبوعاً ، وسواق الأتوبيس ، والعار ، والباطنية ، وإنتبهوا أيها السادة ، والمذنبون وخمسة باب وأمواج بلاشاطئ وخائفة من شيئ ما وجنون الحب والمرأة التي غلبت الشيطان وكم بكينا مع حبيبي دائما وحضرت بدايات عاطف الطيب ومحمد خان وخيري بشارة


سعدت أني عشت هذا الزمن والأجمل أن إستطعت التواصل مع الجيل الحالي فلم يكن هذا الجيل إلا إمتداد للجيل السابق يعاصر أحداثا وتطورات لو سمعنا عنها أيامنا لما كان يتوقعها أحد

----------------------------

أعتذر عن الإطالة ، فهو بوست للذكرى لذا لم أفضل الإختصار

----------------------------

تحديث
شاركتنا الذكريات غفران في أيام الثمانينات
شاركتنا الذكريات نهي في مواليد السبعينيات والثمانينيات
شاركنا الذكريات يا مصر أكتب ليكي رسائلي في فشكراً أحمد شقير
شاركتنا الذكريات سوسة المفروسة في طعم الأفراح

-----------------------------

شكراً لروابط التدوينة مع
ريفاندل أو سها في أحمد شقير
مكسوفة في لباس الزعيم

99 comments:

  1. و أنا ايضا من هذا الجيل لكن على الرغم من تذكري لكل ما كتبت بالصوت و الصورة احييك على السلاسة المتناهية في السرد... و الله فكرتني بحاجات حلوة كتير.. ولك التحية

    ReplyDelete
  2. تعرف ان ريحة الزمن دا بتعجبني اوي

    انا شوفت شوية من الصور دي صحيح منغبشة لأني كنت صغيرة بس ريحة الزمن دا بتعجبني و بتديني احساس كدا مش عارفة اوصفه

    ReplyDelete
  3. انا يدوب لحقت اواخر جيلك
    بس فين ابلة فضيلة؟
    انت نسيتها؟ هزعل

    ReplyDelete
  4. أجمل تدوينة قريتها من زمن

    تفوقت على نفسك بهه التدوينة يا أستاذ أحمد... ياااااه رجعتني بتفاصيلك الدقيقة وملاحظاتك اللماحة دي لزمن الطفولة والمراهقة... أنا الدفعة لبعدك على طول بس تسعين في المية م اللي انت قلته هو جزء من حياتي ومن صميم خلايا مخي وعاجبني جدا طريقة سردك وكم التفاصيل المذهل اللي خلاني أحس إني مش لوحدي اللي كدة... مثلا إعلانات الخبير المثمن والمصفي القاضائي ناجي خزام وحلمي خزام دي محفورة في ذاكرتنا على الرغم من إننا لم نكن نفهم (وربما ما زلنا ههههههه) يعني إيه خبير مثمن ومصفي قضائي بس كانت لازمة لا غنى عنها في كل إعلانات المناقصات والمزايدات ... فكرتني بجولة الكاميرا بتاع هند أبو السعود اللي كنا بنستناه ونتفرج على غرائب الدنيا فيه واحنا مشدوهين... فكرتني بحاجات كتير زي برامج الراديو ومونت كارلو وفرقة الجيتس (فاكر لندا لندا يا لندا لندا لندا يا حياتي) إعلان أنا إسمي كامل بتاع مصطفى فهمي ... والكومبيوتر السنكلير أبو شريط كاست (كنا عشان نحمل لعبة هبلة ممكن الشريط يحمل لمدة ساعو ويقعد يصفر ويعمل أصوات غريبة) وكان فيه الكمبيوتر صخر أبو كارتريدج .... أنا عاصرت صابون م اتناشر بس جسم حداشر دا مش فاكرو... بس فاكر مسلسل البرادعي أول عرض والناس في مصر كلها كانت هتموت وتعرف البرادعي هيطلع مين... متهيأ لي كنت إنت كبرت شوية لما طلع ألبوم بمبم (بيقدم جوايزززز) )... تدوينة جميلة بجد وكل حاجة فيها تستاهل نقعد نحكي فيها ساعات... شكرا

    ReplyDelete
  5. كتاب حياتى يا عين
    !!!!
    اللى عملته هنا يا أحمد هو تأريخ للفترة دى اجتماعياً بشكل جميل أحييك عليه تحية جامدة أوى

    كل ما ذكرته علامات منقوشة فى حياة كل من عاش هذه الفترة..وأنا منهم.. وسيذكر تفاصيلها تماماً كما ذكرت لأن الناس وقتها كانت تمارس هذا المتاح جميعها لأنه لم يكن هناك هذا الكم من البدائل

    ولعلنا محظوظين كثيراً لأننا من هذا الجيل الذى مرت عليه كل هذه التغيرات وأغلبنا استطاع استيعابها.. فالجيل السابق مثلاً يعانى الآن كثيراً فى التواصل والاستجابة لكل التطورات لاتساع الفجوة الزمنية..ولكل قاعدة استثناء..لكن المتغيرات فى العشرين سنة الأخيرة كانت متلاحقة بشكل كبير

    يعنى مثلاً من عشرينيات القرن الماضى وحتى خمسينياته وهى فترة تفوق الفترة التى تحدثت عنها لم تحدث كل هذه المتغيرات التكنولوجية اللهم الا ظهور المذياع وبدايات السينما.. وظلت وسائل الاتصال على بدائيتها فأثرت على كل نواحى الحياة وليست المعيشية فقط.. وظلت القرارات السياسية رهن النشر فى صحف قليلة العدد ولم يكن هناك ما يسمى بسطوة الرأى العام العالمى والمحلى التى توضع الآن فى كل حسبان

    نعم ..أظننا محظوظين فعلاً..ونا الفاعلين هنا تخص من استطاع فعلاً اللحاق بهذا الركب المتسارع.. ولم يغمض عينه عن جديد تمسكاً بقديم جامد ..تقاعساً وكسلاً أو حتى تخوفاً من مجرد التجربة

    أنا أيضاً كنت أعلق صورة فرانكو دانى بالذات فى حجرتى.. وجوارها صورة بطوط بالألوان المائية رسمتها وأنا فى ابتدائى
    وكنت أكره الشياطين ال13 وتان تان وروايات عبير.. كل ما ذكرته صحيحاً وكأنك ذهبت إلى ذلك الجزء البعيد من الذاكرة وجلست واستربعت وظللت تكتب

    تحياتى لك

    ReplyDelete
  6. بوست طويل

    ولكن يستحق القراءة

    وياريت كان اطول

    لانك اعطيتني انطباعات عن زمن لم اعشه

    ولكني سمعت عن بعض ماقلته انت

    ReplyDelete
  7. انا حسيت اني عايشه فعلا
    تحياتي ليك والسلام

    .
    .
    .
    .
    .
    ادم المصري
    اول دكتور احه
    مدون غير منحاز

    ReplyDelete
  8. الله يكرمك ... البوست ده رجعنى عمر لورا .. بس انت نسيت الاكروبات الصينية بعد الماتشات ..!!!!
    كان زمن جميل

    ReplyDelete
  9. السلام عليكم
    كل حاجة كانت جميلة فى الوقت ده , يمكن علشان كنا صغيرين و شايفين الحياة بسيطة و سلسة.
    احتياجاتنا كانت قليلة و ابسط الاشياء كانت تسعدنا و تترك اثر فى نفوسنا .

    يا ترى اولادنا دلوقت ذكرياتهم عن الايام دى حتكون ايه بعد 30 سنة ؟؟

    حيفتكروها و بيقولوا ايام حلوة بالرغم من اننا الكبار دلوقتى شايفين غير كده .

    على فكرة انا شفت الفك المفترس الجزء الاول سينما و فيلم مولد يادنيا سينما و مسلسل مان فروم اطلنتس ( الجدع ده اللى كان بيتنفس تحت الميه ) و اكلت الهامبرجر اول ما نزل مصر قبل ويمبى ما يفتح و كانت ماركت البنطلون الجينز حاجة مهمة و شربت الاسباتس و سينالكو و سبورت كولا و كراش و كندادراى و فاكر طوابير السجاير من نوع سينا و طوابير الجمعية علشان اللحمة و العيش جبتهالرغيف بتعريقة ( خمسة مليم ) و تذكرة الترام كانت باتنين مليم و التروللى باص ابو برش فى القاهرة و الترام ام دورين فى اسكندرية لما كانت بتوصل للرمل .
    اسكندرية كانت تحفة فى فترة السعينات

    ايه ده!! دانا بقيت عجوز يا احمد !!


    اخوك مؤمن

    ReplyDelete
  10. امبارح كنت لسه باقرا كتاب لواحد اسمه عمر طاهر الكتاب اسمه شكلها باظت
    الافتتاحيه سرد للي شافه جيلنا
    شتان الفرق بين الجيلين

    احنا لحقنا برضه حجات كتيرة
    انت قلت جلال علام و مواقف و طرائف؟؟؟؟؟؟

    جدى و جدتى كانوا محافظين على بعض الطقوس و ماما كمان عشان كده شفت شويه حاجات من اللى قلتها

    انا نفسي بحاول احافظ على بقايا من الحاجات ديه زى القران اللى باسمعه الصبح

    مش عارفه ايه باحس بالحنين فعلا لزمنك
    ده مع انى معشتوش بش حكوا لى

    بجد يا بختك

    ReplyDelete
  11. رغم ان عمرى اربعه وثلاثون عاماً لكنى اذكر منذ احداث 15 مايو (انتفاضه الحرامية) وزياره السادات للقدس فى عيد الأضحى وطالع والراديو والتلفزيون والرياضه والأعلانات كانوا كما وصفت فيما يبدو ان المجتمع كله كان له نفس الأهتمامات (انت زكرت مسلسلات بالأسم كنت اتابعها وكل من حمولى واستطيع ان اضيف مثلها ومتاكد انك كنت تتابعها ايضاً) اول قل ان هذا هو المعروض ولم يكن هناك بد من اختياره ولكنى اعتقد انه لو كان مع المعروض حالياً لأخترناه هو هو

    وكلما مضى الوقت اشعر ان الحاضر طعمه ماسخ بالمقارنه بالماضى واتواصل مع الجيل الحالى بصعوبة

    ولا استطيع ان اعفى اجيال سبقت من سواد ما نحن فيه

    ReplyDelete
  12. روعة ...روعة ...روعة
    ايم كان كلها دفء وجمال اصيل مدخلتش عليه اي حاجة تفسده
    تحياتي ليك يااستاذ احمد..تحياتي لسردك الرائع والمتميز
    تحياتي لذاكرتك المنظمة والمحترمة
    تحياتي لاجمل تدوينة قريتها
    انت خدتنا في رحلة عبر الماض...وكان نفسي الرحلة تطول شوية كمان
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  13. فكرتنى بمسلسل نوتس لاندنج وحكايات الشرير الظريف جريج سمنر
    واغنية كلتشر كلوب دو يو ريلى وانت تو هيرت مى بالذات على مونت كارلو ساعة تشويش الارسال والاغنية اخدت نغمات جديدة اتعودت عليها ومش باستمتع بيها غير بالتشويش العجيب دة
    بس انا لاحظت انك بتحاول تتجنب الكلام عن غزو الكويت مع انة يعتبر حدث مفصلى عايشناة كلنا

    ReplyDelete
  14. ياااااااااه رجعتنى كتير قوى لوقت كانت كل حاجة فية حلوة وشيك, بوست جميل وفية تأريخ لفترة معلمة فيك وفينا , انا بحكى لبنتى عن الفترة دى لانها دايما تسألنى عن الفرق بين جيلنا وجيلهم .
    اسلوبك سهل ممتنع ,تسلسل الافكار ,سلاسة الكلمات مع الاسهاب الجميل الغير ممل.
    تحياتى لك

    ReplyDelete
  15. ياااااااااه رجعتنى كتير قوى لوقت كانت كل حاجة فية حلوة وشيك, بوست جميل وفية تأريخ لفترة معلمة فيك وفينا , انا بحكى لبنتى عن الفترة دى لانها دايما تسألنى عن الفرق بين جيلنا وجيلهم .
    اسلوبك سهل ممتنع ,تسلسل الافكار ,سلاسة الكلمات مع الاسهاب الجميل الغير ممل.
    تحياتى لك

    ReplyDelete
  16. هو فى احلى من القديم بس مش عشان انا من نفس الجيل لكن عشان كل حاجة فيه كان لها طعم ولون واحساس تانى خاااالص غير دلوقت كل حاجة كانت بتاخد حقها وكان فى صبر مكنش فى مشاكل كتير وضغوط نفسية كتير كنا صغيرين بقى ومش شايفين الا الحاجات الحلوة بس على فكرة احنا برضه اما بنتكلم مع اللى اصغر مننا حتى لو بعشرين سنة بنحس ان احنا زيهم وحاسين بيهم وبمشاكلهم انا شخصيا بتكلم عن نفسى عشان معنديش عقدة الكبير والصغير وبحس دايما ان مفيش فلرق اوى فى السن لأفى كتير من شباب الايام دى عقلهم كبير وبيفكروا صح وبيحبوا الزمن بتاعنا الابيض والاسود بجد كان زمن جميل اوى .... احييك

    ReplyDelete
  17. انا برضه من الجيل ده ياأحمد
    وفعلا كل ماذكرته من البدايه للنهايه مازال عالقا بنفسي وذاكرتي ووجداني ، لقد أعدتني الي أيام الطفوله والمراهقه والشباب ، بس كل ماكتبته شاهدته وتواصلت معه ولكنني تركت مصر بعد ذلك قلم أشاهد زلزال مصر العنيف الا أن قلبي كاد ينفطر وأنا أتابع أخبار الزلازل وقتها لم تكن هناك فضائيات لنعرف الحقيقه كامله ، وكنت أخشي أن يكون حجم الدمار كبيرا ، وأتذكر أنني في هذا اليوم وعندما عرفت بالزلازل هرعت بالأتصال بأحد الأصدقاء من الصحفيين الذين يعملون في أهم جريده في البلد التي أعيش فيها حتي أعرف أخر الأخبار الآتيه من وكالات الأنباء فعندما سمع صوتي أبكي قا ل لي ---
    مافيش عمارات وقعت في الدقي ولا الهرم ويقصد تهدأتي قلت له وانا اصرخ انا موش بأسألك علي الدقي والهرم دي مصر كلها
    وظللت ابكي وأخبط علي صدري وأصيح بعلو صوتي آه يامصر آه يامصر آه يابلدي
    ولما كانوا أخوانا العرب يسألوني عن أخبار الأهل في مصر بعد الزلازل أقول لهم طول ما الأهرامات بخير أحنا بخير
    وكانوا يستعجبوا من الرد
    حتي انهم قالوا غريبه كل المصريين بيردوا بنفس الطريقه
    قلت لهم دي الحضاره اللي ماحدش عرف يعمل زيها
    وأحنا من غير حضارتنا مانسواش
    وزي مابيقول المثل (دي حيله الشاب يارب )
    فكرتني ياأحمد بأيام المراهقه لما كنا البنات في المدرسه معجبين بشفيع شلبي المذيع ونيجي تاني يوم نقعد نوصف في جماله وشعره الكانيش ، وازاي كنا بنتابع ايده علشان نشوف صوابعه فيها دبله والا لأ
    فكرتني لما كنت أرجع من المدرسه أجري علشان اسمع الشارع الغربي لأحمد فوزي
    فكرتني بأيناس جوهر في الأذاعه والبرنامج اللي كنت بأموت فيه وأسمه تحت العشرين

    فكرتني بأذاعه أم كلثوم وأغاني نجاه وحب ابن الجيران وساكن قصادي وبحبه

    فكرتني بتينا تشالز وأغنيتها الشهيره دانس ليتل ليدي دانس ، وازاي هي كانت جميله بشعرها الأسود وجسمها الممتليء قليلا وكأنها عربيه
    فكرتني بدالاس وجي آر ومراته سوالين اللي كنت أبقي فرحانه قوي وانا سايقه عربيتي والشباب المصري اللذيذ يعاكسوني بأني أشبه سوالين
    فكرتني بمسلسلات أجنبيه بأقعد أسمع التيترات بتاعتها لبنتي زي استيف أوستن

    فكرتني بالرسوم المتحركه المدبلجه أوأه وبسه ، وفرافيروا العجيب (أنا جاي )

    فكرتني بموضه الميني والميكروجيب ، والبنطلون الشورت والبنطلون الشارلستون
    مافيش طريقه نرجع للسنين الحلوة دي تاني بس بالخبرات اللي أكتسبناها مع السن
    بصراحه حلوة اوي البوست ياأحمد
    والأجمل أنك مشاء الله أستطعت أن تتذكر كل حاجه فيما عدا اشياء بسيطه جدا

    ReplyDelete
  18. how reviving!!

    that spirit...

    a spirit...we lost!

    yep..it's faded

    all along..while reading..I was saying..why don't we - the new generation- challenge that post and write about "OUR ACHIVEMENTS"

    and Oh My God..! I hardly found what we can recount
    all we can mention are things that gonna make our present and future worse and dimmer..nothing to gloat at


    I liked how you mentioned "ANA mn Haza el geel".. that "I AM" is so full of pride and intimacy

    but if I will say.." I Do belong to this generation" ..it will be with that shy tone of voice..embittered one!!

    we live in the shades of your generation..stuck , trying to shape our generation.. but from failure to failure..it seems!

    I sound pessimistic I know! but out of my hands,,wish I was of your generation..knowing the taste of glory, setbacks, live concerts, real music, true art, patriotism, freedom, liberity... Love!

    Identity!!

    te3eesh w tefteker el generation di!
    w yer7m Rabena Our generation!!

    sorry, for my long comment
    and thank you for such a detailed wonderful post that carries the breeze of a wonderful age we crave to!

    ReplyDelete
  19. طب أنا كمان من الجيل ده
    وفاكر معظم الحاجات دي
    وشفت كارتر وهو معدي بالقطر وقعد يشاور لنا
    وعشت لحد ما قابلت مدام هناء ومدام شيرين
    وفاكر جون ترافولتا والعيا اللي كانوا بيرفعوا ياقة القميص وشرطة الانضباط ومنع القمصان المشجرة وسينما الأطفال الساعة عشرة وتمارين الصباح اللي كان والدي بيصر إن احنا نعملها
    وشاي شمتو بعدين شاي الشيخ الشريب وازمة الصابون
    واتعلمت البيزك على سنكلير وانا في الكلية تخصص حاسب آلي
    بس أنا سعيد أكثر الآن بعودة الكثير من المسلمين إلى دينهم رغم وجود عناصر الفساد أكثر
    وسعيد بما لم أعد أتذكره مما مضى وسعيد كما أنت سعيد بتواصلي مع كل الأجيال حتى الذين سبقونا
    وأهديك هذه التدوينة منظور آخر لنفس فكرتك هذه

    يانصيب الصحوة

    ReplyDelete
  20. انا 85 بس فاكر اغلب الحاجات دى.
    شكرا على الالم و السعادة اللى سببتيه ليا

    ReplyDelete
  21. لا تلعيق اجمل تدوينه قريتها يا بشمهندس انا ولدى من الزمن ده واحيانا بيقول الحاجات دى قدمنا بس انا مبهتمش بس علشان منك انته رسمت الصور زى الى قالها ولدى بالضبط
    وتيحاتى ليك
    شلاطه

    ReplyDelete
  22. الظاهر كدة ان كل الناس طلعوا من مواليد الستينيات زينا وفاكرين الزمن الجميل بتاعنا والواحد كان فاكر نفسة لوحدة ....
    هايل البوست دة يا باشمهندس والله انا كنت مستنياة من فترة ... بس نسيت قوم يا عوبس وبطل نوم دة الزرع عاوز يتسقي
    خطير جدا البوست ...
    لما اقوم بقي اخد دوا الروماتزم واغسل طقم السنان
    هبة الله

    ReplyDelete
  23. العنتيلMay 19, 2007 10:54 PM

    ياااااااااااااااااه

    رجعتنى لايام جميلة وذكريات لا تنسى

    شعور غريب امر به الان

    كل المتناقضات اشعر بها

    مابين فرح وحزن

    احييك على تذكرك كل هذه الاحداث

    وبكل دقة

    كانت ايااااااام

    العنتـــــــــيل

    ReplyDelete
  24. الحميمية الشديدو و الدقة فى رسم المشاعر و الانطباعات بالكلمات هى اجمل ما فى هذا لبوست

    توثيق حقيقى للذكريات التى تنبض بالمشاعر و الاحاسيس

    تحياتى

    ReplyDelete
  25. ايه يا عم الحلاوة دي
    رجعتنا للزمن الجميل
    احنا كمان عاصرنا حاجات زي

    نورعلى نور لأحمد فراج وحياتي لفايزة واصف واخترنا لك لفريال صالح اسبوع ونجوى ابراهيم أسبوع آخر وكان فيه أغنية كوكوواوا الشهيرة وطيري طيري ياعصفورة ، وكانت حلقة نجوى ابراهيم أجمل دائما ، والموسيقى العربية للدكتورة رتيبة الحفني ، وعالم الحيوان لأحمد سعيد قبل محمود سلطان وحلقات فرديناد قبل صلاة الجمعة في سينما الأطفال

    أنا من جيل كان يقرأ ألغاز الغامرين الخمسة محب ولوزة بضفيرتها الشهيرة ونوسة وعاطف وتختخ ومعهم الشاويش فرقع والمفتش نبيل

    بجد بوست جميل جدا كعادتك
    تحياتي
    د. خالد عزب

    ReplyDelete
  26. مصري ماشيMay 20, 2007 2:04 AM

    ماشاء الله علي تذكرك
    أكيد عشت أحداثها مرة أخري بين السطور



    مصري ماشي

    ReplyDelete
  27. yaaaaaah sodassy shararah begad makontesh fakrah 7ad fakerhom ghereee.
    gameel ya a7mad begad w 3ala el raghm en barameg el television kanet beda2eya showaya bass kan leeha ta3m tany.
    a7ssant begad walahee.

    ReplyDelete
  28. بالرغم من اني مش من الجيل دا ,بس بجد استمتعت بوصفك وحسيته وشوفته وانت بتوصفه
    ويمكن حسيته اكتر من كتر حكاوي ماما عن كل الصور الي اتكلمت عليها
    من شاي العصاري لأمكاثوم و فيلم حمى ليلة السبت دا حتى فيلن كينج كونج كانت لسه بتقول عليه النهاره انها دخلته سينما على ايامها
    بجد تحياتي للبوست الاكتر من رائع
    وتحياتي على قدرتك على التواصل مع جيل فتره زمنيه مختلفه
    صدقني نجحت بدرجه كبيره
    تحياتي
    :)

    ReplyDelete
  29. تحيه خاصه لك و علي اسلوبك للسرد ذكرياتك بشكل جميل و منظم و من الواضح انك فخور و معتز بهذه الذكريات انا الاخري بعض من هذه الذكريات تنتمي لي لذلك شعرت بها جدا يمكن لما يكون عندي اربعين اشعر بنفس اعتزازك لذكرياتك

    ReplyDelete
  30. اسمحلي احييك بشدة على الموضوع دا...
    بصراحة كأني باسترجع شريط الذكريات، في التليفزيون والراديو والطقوس اليومية والاعلانات
    واعلان العربي بالموسكي وبورسعيد ولما فتح فرع في شبرا ..كان وقعه غريب في الاعلان
    وفرقة هاني شنودة واغنية ماتصدقوش يا بنات ان الجواز راحة
    برنامج طريق السلامة الصبح. وامشي بخفة ودلع الدنيا هي الشابة وانت الجدع
    فكرتني بمحمد رشوان والميدالية الفضية ، وقد ايه كنا فخورين به انه ملعبش على اصابة الياباني
    ياااه.ومسلسل شرارة وحنفي الونش ومسلسل النديم لعبد الله غيث ومسلسل بوابة الحلواني والفسقية لشركي سرحان وصبري عبد المنعم
    وخالتي بمبة في الراديو
    بس انا اول رئيس وزراء عاصرته كان كمال حسن علي.. وبعدين على لطفي كان استاذي في الجامعة وفرحنا جدا ان استاذنا اللي بنشوفه يوميا بقا رئيس وزراء
    وفاكر اوراك الرومي... احنا ياما اكلنا منها..بقا هي دي الفراخ الفاسدة؟؟ يا حومتي
    وفاكر تعطيل التليفونات علشان الجائزة ام الف جنيه بتاعة الريان والسعد
    وانا كان عندي كمبيوتر سينكلير ..بيحمل عشر مرات بصوت مرتفع ... والعابه خايبه قوي

    بصراحة .....انت فنان.... احييك

    معلهش ماقدرتش اختصر التعليق..لانه برضه لا يجوز وماينفعش يختصر

    ReplyDelete
  31. البوست ده جميل قوي رجعني لأحلي سنين


    العمر ، وفرحني قوي وبجد حسيت بسعاده بقي لي كتير قوي محستهاش ، تعرف يا أحمد علشان انا من سنين طويله متغربه بره مصر ، بعد ماقريت البوست ده بيتهيألي أنا وأنا نازله الأجازة لمصر حاترجع لي سنين عمري اللي فاتت ، وحالاقي مصر زي ماكانت في الفتره دي ، واهلي وجيراني وكل الناس اللي عرفتهم حالاقيهم زي ماسبتهم زمان
    فكرتني بأيام الأستعداد للحرب مع أسرائيل لأستعاده سيناء ، فكرتني بشاي التموين اللي كام مغشوش بنشاره الخشب ، والرز اللي كان كله سوس ودود كانت
    والفول المدمس اللي كانوا بيخلطوه في الخلاط علشان السوس يتهرس جواه ومحدش ياخد باله
    ايام صعبه ، قكرتني بخطوط التليفونات اللي لو عندك سر اوعي تقوله لأنك كنت علي الهوا وكل الناس سمعاك لأن الخطوط منفده علي بعضها ،
    وفكرتني بالمهجرين من مدن
    القناه وسيناء ، فكرتني بحليم وأحلف بسماها وبترابها ، وفكرتني بمحمد حمام يابيوت السويس يابيوت مدينتي أستشهد تحتك وتعيشي أنت ،
    فكرتني بسعاد حسني ودول مين ودول مين دول عساكر مصريين
    وفكرتني بشاديه والدرس انتهي لموا الكراريس بالدم اللي عليهم سال وكانت لأولاد مدرسه بحر البقر
    فكرتني بشبكه الدهاره بتاعه ميمي شكيب وعبد السلام جلود ، فكرتني
    بسعاد حسني وشمس البارودي
    فكرتني بحرب اكتوبر 73م لما سمعت انا وصحبتي السويسيه المذيع وهو بيقول عبرنا القناه يومها صرخنا في الشارع من شده الفرح ، واخدنا المسافه من المدرسه الي للبيت جري علشان نتابع الأخبار ، فكرتتني باغنيه عبرنا الهزيمه يامصر ياعظيمه

    ReplyDelete
  32. إزاى تنسى يوسف إدريس :) الأهرام كان ينشر له على ما أذكر كل ثلاثاء مقال أو قصة قصيرة. أذكر بالتحديد مقاله عن إعلان إنسف حمامك الذى أشرت إليه ووصفه للسباك أبو شنطة سيمسونيت.
    وأذكر أيضاً أمانى ناشد و برنامجها عزيزى المُشاهد. لا أتذكر التفاصيل إلا أن لقطة واحدة من برنامجها مازالت عالقة بذهنى وهى لقائها مع أحد رجال الجيش على الجبهة فى خندقه بدى الرجل وكأنه صخرة ضخمة وفى نهاية اللقاء سألته عن ما يريد الإستماع له فطلب الإستماع للقرآن.

    تحياتى لك على رسم صورة صادقة لمعظم ما عاصرناه أثناء سنين الطفولة والمراهقة والشباب وأحسدك على هذا الصبر :)

    ويبقى أن كل فترة من العمر لها ما يميزها من جمال... وقبح أيضاً

    ReplyDelete
  33. ينصر دينك يا أحمد ياشقير .....بلوج معلم صحيح رجعتنا لأيم زمان جامد صحيح أنا أصغر شوية منك بس صحيح فكرتني بذكريات جميلة وفكرة حلوة حلوة حلوة مرة أخرى أشكرك جدا جدا على الفرحة اللى أنت هيشتني فيها مع الذكريات اللى الواحد ما كنش عارف يرجعها جماعة كده مع بعض شكرا شكرا شكرا

    ReplyDelete
  34. اول ما قريت الاهداء
    حسستنى انك عجوز اوى

    بس كل اللى انت قلته او معظمه
    اتفرجت عليه
    يمكن كنت صغيرة بس شويتين تلاته عنك

    بس انت قلت كل حاجة بحبها
    بقلظ وماما نجوى وبرنامج حياتى
    والرجل الاخضر
    وحاجات جميلة كتير اوى
    :)

    تحياتى ليك لبوستك اللى اكثر من رائع

    ReplyDelete
  35. عن نفسي احترم كوني من ابناء جيلى الحالي كثيرا

    ReplyDelete
  36. ايه ده,انت موش ناسى حاجه.

    ReplyDelete
  37. صباح الفل والسلامة
    على فكرة اغنية طريق السلامة كانت نجاح سلام مش شادية
    شفت انا فاكرة ازاى
    نحياتى

    ReplyDelete
  38. تصفيق حاد ,,,
    بصراجة بوست أكثر من رائع , فكرتنى بأحلى أيام وأحلى زمن ,( أنا من الجيل ده برضه بس يمكن أكون أصغر تلات أو أربع سنين ) أشكرك .
    على فكرة أنا متابع مدونتك من زمان ومن خلالها تابعت مدونات ناس تانية كتير ... أول مرة أتشرف بالتعليق عندك .... بس كان لازم أشكرك على شريط الذكريات الجميل اللى عيشتنا فيه وإحنا بنقرا البوست الرائع ده ...
    أشكرك ...سعدت بقرءة البوست .. وسعدت أكتر بالتعليق عندك ....

    محمد الشريف

    ReplyDelete
  39. للتاريخ تكتب
    ولنا تحكي

    اسلوب رائع

    غير متحيز
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    تحياتي

    ReplyDelete
  40. أحسن ناس

    انا بقى من جيل تانى خالص
    جيل مشافش حرب مع اسرائيل .. لا شاف غاز طبيعى واسمنت و حديد من عندنا بيروحلها و سياح منهم بيتفسحوا عندنا

    جيل مشافش افتتاح القناة ولا السد .. لا شاف افتتاح مدينة الانتاج الاعلامى

    جيل مشافش موت ناصر ولا السادات لكنه تمنى من قلبه ان يرى موت ...

    ويلا .. برضه احنا احسن ناس .. علشان مستحملين مش أكتر

    ReplyDelete
  41. post jameel jiddan, 3isht ma3ak il 2a7dath ma3 inni ma3rafsh minha 7aga :D

    we share the following though! :

    أنا من جيل كان يقرأ ألغاز الغامرين الخمسة محب ولوزة بضفيرتها الشهيرة ونوسة وعاطف وتختخ ومعهم الشاويش فرق

    o ana kaman!
    o kan feeh mo`3amireen khamsa tanyeen mish fakir ismohom wa7id minhom ismoh 3amir.

    أنا من جيل من شهد بدايات ظهور الكومبيوتر كان شبيه بلوحة المفاتيح فقط ويسمى سنكلير أو كومودور أربعة وستين وكانت سعته أربعة وستون كيلوبايت كيلو وليس ميجا وكان المونيتور هو جهاز التلفزيون وتحميل برنامج الكتابة عن طريق جهاز التسجيل تاخذ عملية التحميل خمس دقائق وتكرر المحاولة عشر مرات قبل أن تنجح عملية التحميل كان البرنامج على شريط كاسيت يعطي صوتا مثل صوت الفاكس في التليفون ثم ظهرت اجهزة المونكروم ( كتابة فقط باللون الاخضر ) وكومبيوتر من نوع اي بي ام متوافق وهو إما نوع إكس تي أونوع إيه تي وطبعا لايوجد شيئ اسمه صورعلى الكومبيوتر قبل ظهور برامج داتا بيز ولوتس وان تو ثري وبالطبع لايوجد شيئ اسمه انترنت قبل ظهور معالجات من نوع متين ستة وتمانين وتلتماية ستة وتمانين ولغة البرمجة هي البيسك وبرنامج التشغيل هو الدوس وكانت الإسطوانات الفلوبي بحجم خمسة وربع انش وليست تلاتة ونص وحجم الهارد 16 ميجا

    and awwal ma nizil il XT canat il monitors CGA o b3den nizlit il EGA o b3den VGA o warha SVGA

    o ana fakir lamma kont asta3mil il mosajjil o tapes o 9ot il fax.
    o fakir il basic.

    o awwal computer XT can 3indi kan il hard 4 aw 8 Mb mish fakir.

    o ba3d sanawat min il ta6awwor i got my first serious computer, it was an AT, pentium 2DX2 100Mhz, soe3otoh 100MGHz hehehe:) o ishtarenah bi 1075 dollar. it was a fortune. back then the mouse and the computer, each of them was for $20 or so!
    all computer thigns were very expensive.

    and i used the Dos and the old versiosn of windows. for long time before the windows 1995 was invented.

    i remember the day first time i saw a microwave. dad brought us one back in 1992 maybe, it was one of the thigns brought from kuwait after the war maybe, at first i thought it was a TV.

    I remember the first times we heard about somethign called DVD. the first times we hears about something called blueooth. although the last two are relatively new, the DVD i must have heard about it maybe 10 years ago?!! maybe less. mish fakir.

    :)

    ReplyDelete
  42. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عاوزه اشكرك جدا جدا ومن قلبي يا باشمهندس احمد علي البوست الرائع ده اللي قريته اكتر من 3 مرات ، رجعتني لايام جميله كان البال رايق ، واكتشاف الاشياء اللي ايامها كانت جديده وغريبه كان بيدينا متعه غريبه ونحس اكننا مسحورين ، و نعيش بكل كيانا معاها

    انا صحيح اصغر منك شويه ممكن تقول من الجيل اللي جه بعدكم علي طول ، فاكره كويس اوي حادث المنصه،
    و كان يوم 6 اكتوبر ده عندنا اساسي ولازم نتفرج علي العرض العسكري ويومها فجأة الارسال اتقطع وبعدين قعدوا يزيعوا في قرآن
    وبعدها عرفنا ان السادات مات

    كل الكلام اللي انت كاتبه ده رجع بيا اكثر من 25 سنه ، الحاجات دي عشتها مع خالاتي وخيلاني واللي هما من جيلك انت ، و كنت بعتبرهم اصدقائي
    عشت معاهم احلي واجمل ايام طفولتي في الثمانينات ، وعلشان كده كنت بحس اني اكبر من سني واني فعلا انتمي للجيل ده اللي اتولد في الستينات ، مع اني جيت بعدهم ب 10 سنين في السبعينات ، كل حاجه حسيت بيها زيهم بالظبط واكتر ، اخترنا لك واليوم المفتوح ،الاعلانات المقرره علينا يوميا ، نشرة الساعه تسعه ، بابا ماجد وماما نجوي ، ابلة فضله وعمو حسن ، العالم يغني ونافذه علي العالم ،
    ماذا تفعل لو كنت مكاني ، ومسرح المنوعات
    فوازير نيللي وسمير غانم
    لعب الشايب والبصره ساعة العصاري واذاعة ام كلثوم ، و نادي السنيما
    لو قعدت اعد يمكن احتاج بوست اد اللي حضرتك كاتبه او يمكن اكب

    شكرا علي البوست االرائع اللي رجعني لاحلي ايام


    تجياتي

    ReplyDelete
  43. أنت من جيل راااااااااائع يا أستاذ شقير، ليتنا كنتا فيه معـك !!! . . .

    شعرت بالشجن الشدييييد والعميق بين سطور كلماتك ، والجلال والروعة كذلك

    .
    .
    دم بخير :)


    وآآآسـفين إذا كان جيلنا عكر عليكو كل حاجة !!!!
    بالرئيس الخالد ، وأشباهه !!!

    ReplyDelete
  44. بجد بوست راااااااااااااائع .. و الله بجد انا قريته كذا مرة و كل مره الاقيه احلي و تستوقفني بعض الحاجات .. بس قبل ما اقول اي شئ احب أأكد علي جمال البوست و لو انا عندي بلوج و بنزل فيه بلوج اوف ذا داي كنت هحطه لمدة اسبوع علي الاقل و هديلة 5 ستارز .. هيص يا عم :)

    اهم شئ استوقفني بقي .. ان المفتش اللي كان مع المغامرين الخمسة اسمه المفتش "سامي" مش المفتش "نبيل" .. و للتأكد .. المغامرين الخمسة بتيجي حلقات كارتون علي التليفزيون المصري اليومين دولا .. و طبعا لا يفوتك الشويش "علي" أو فرقع زي ما كانوا بيحبوا يسموه ..

    كمان انت نسيت تذكر المغامرين الثلاثة .. التوأم محسن و ممدوح و اختهم هادية .. و كمان الشياطين التلاتاشر و رئيسهم رقم صفر .. الزعيم المجهول الذي لا يعرف شخصيته احد .. و انت ذكرت ميكي و بطوط و عم دهب و محظوظ .. بس نسيت عصابة القناع .. و ما قلتش اذا كنت تابعت كتب فلاش و زووم و سلاسل كتب مصرية للجيب .. و فارس احلامي و فارس احلام 90% من بنات جيلي .. أدهم صبري .. ياااااااااه .. دنيا ..

    استوقفني قوي موضوع صابون الوش اللي بالحروف الهجائية و النمر ده .. ما سمعتش عن الموضوع ده ابدا .. ولا عن الجاز اللي بيتفرق بالكوبونات .. ليه يعني ؟ خير ؟؟

    كمان حبيت اضيف اضافة .. قد تبدو مضحكة .. اني انا بدأت اتابع مسلسل "ذا بولد أند ذا بيوتيفول" من ساعة ما كنت ف 5 ابتدائي علي القناة التانيه .. و لحد دلوقتي تقريبا انا لوحيده اللي لسه بتابعه بس علي قناة ون الاماراتيه .. مرورا بعدد غير محدود من المحطات .. و تقريبا هبقي اسلم الراية لولادي قريبا ..

    علي فكرة .. انا كنت بستني مغامرات مازنجر قبل ميعاده الساعه 4 العصر بساعة كامله ..و مغامرات كعبول و عبقرينو .. و ف رمضان مغامرات النينجا و البور رينجرز .. زمن الطفولة الجميلة .. أيام ما كان لسه فيه فئة من البشر اسمها أطفال ..

    برضة انت نسيت تحكي عن تطور العملة المصرية معاك .. يعني بدأت تاخد مصروف كام و كنت بتشتري بيه ايه ؟؟ و هل يا تري وعيت علي النكلة و المليم و الحوارات دي؟؟ و اديك يا سيدي عشت و شفت الورقة اللي ب 200 جنية .. و قريبا ب 500 جنية .. عقبال ما تشوف ورقة ب 10.000 جنية .. قول يا رب ..

    نهاية تعليقي .. بجد بوست تحفة و اكتر من روعة .. بس عاوزاك تذكر بانك لسه ف عز شبابك و ان عمرك ف بداية العقد الرابع و اللي قدك لسه ما دخلش دنيا .. علشان اللي يسمع كلامك يقول عليك بابا جدو ..

    خالص تحياتي :))

    ReplyDelete
  45. ربنا يبارك فى عمرك وتقضيه كله فى الخير

    مع انى مش من نفس الجيل لكن انا بعتبر اننا كلنا من جيل الثورة وما بعد الثورة لان نفس الاحداث متشابهة تقريبا

    انا سعيدة بالبوست بتاعك لانى بحب اقرا اى حاجة عن الزكريات وسعيدة اكتر انك شاركتنا بزكرياتك ,,

    سلام

    ReplyDelete
  46. اخي العزيز
    أحييك علي سردك الرائع واعادتنا لهذه الذكريات بحلوها ومرها فأنا أيضا أنتمي لهذا الجيل
    لا أعلم اذا كنت قد قرأت كتاب أسمه "شكلها باظت" أم لا ولا أذكر أسم الكاتب للأسف .. أدعوك لقراءته فهو يعتبر موسوعة لما ذكرت وإن كان أسلوبك شدني أكثر منه
    فاتك فقط الراديو في رمضان لما كان رمضان بيجي في عز الحر وكانت ايامها المروحة اختراع متقليوهش عند معظم الناس ونتلم حوالين الراديو في انتظار مدفع الافطار وقبل المدفع والقران كان فيه برامج جميلة اذكر منها سيد وحرمه في رمضان واذكر بعد المدفع مسلسل اذاعة الشرق الأوسط .. اذاعة الشرق الأوسط غمض عينيك وامشي بخفة ودلع الدنيا هي الشابة وانت الجدع واذكر أيضا مروزق والسلطانية وبحر الظلمات
    أذكر عندما كنت أشتري للوالد الجريدة بقرش ونصف واشتري ميكي بثلاثة قروش ونصف .. أذكر عندما كنت استأجر عجلة من عند العجلاتي واسيبله الساعة رهن
    أذكر أيضا الشكولاته الكورونا المربعة اللي بستة قروش وأذكر اللعب بنواية الدوم أمام باب المدرسة قبل أن تفتح في الصباح وأذكر نشيد خلي السلاح صاحي في طابور المدرسة الابتدائية وفي الاعدادي تحول الي لكي يا مصر السلاما وسلاما يا بلادي ان رمى الدهر السهام
    وعلي الراديو بالليل واحنا ساهرنين نذاكر نسمع
    ذكريااااااات .. افتح يا اااا سمسم ... مين سلامة؟؟؟
    يااااه
    شكرا بجد أسعدتني بهذه التدوينة الرائعة

    ReplyDelete
  47. اية دااا؟؟
    أنا فى أوائل الثلاثينات وعاصرت كل دة وكل اللى انت حكيته دة
    بس ما عدا طبعا حرب اكتوبر لأنى من الدفعة اللى بعدها بتلات سنوات
    وأفتكر كويس جدا جدا فى اللحظة دى لقطة اغتيال السادات فى التليفزيون
    كنت بألعب أنا وأخويا اللى أصغر منى بسنة الله يرحمه ولعبة الأحصنة وقالبين الكراسى أدام لاتليفزيون وكنا مدمنين الفرجة على العروض العسكرية والطيارات ام دخان وبتعمل تشكيلات فى الجو وانا أزأطط لما الدبابات تعدى
    فجأة وأنا بأضرب الحصان بتاعى
    لقيت طاخ طوخ بوم
    والريس وقع والدنيا بقت زحمة فجأة والشاشة عملت وشششششششششش

    كل التفاصيل اللى حكيتها
    أنا شاركتك فيها حتى وأنا مراهقة
    شت بدايات منير وشاكر والجيل الجميل وشنودة وأن كان أقربهم لقلبى منير

    كان الراديو بأتابع فيه كل اللى انت رصيته ده
    والتليفزيون تابعت فيه كل اللى انت حكيته
    بس نسيت ماما نجوى وبقلظ
    وفالكون كريست
    ونسيت خوليو أوجلاسيوس
    وسكوربيون
    وساترداى فيفور نايت

    كأننا كلنا كنا نرى بنفس العين ونفس الاحساس

    على رأى مراقب اللى فوق دة
    أحنا الدفعة اللى بعدك على طول

    تحياتى

    ReplyDelete
  48. أنا من مواليد 82 مش عارفة في بعض الحاجات اللى قلتها كنت بحبها أوي و انا صغيرة و في حاجات كنت اتمنى اكون موجودة و هي بتحصل ...لكن الأكيد ان زمان كنتوا بتحسوا بكل حاجة و كان ليها طعم...أما الآن ...مفيش حاجة ليها طعم
    انا بحمد ربنا انى عشت طفولتى شوية قبل اختراع الدش و الكمبيوتر و الموبايل ما يظهروا في الحياة لانهم و بالرغم من اهميتهم خلوا الحياه ماسخة أوي
    تحياتى على التأريخ

    ReplyDelete
  49. نسيت تقول أننا جيل شاهد التفلزيون بيتلون في الأول كنا نسمع مجرد إشاعات عن صور تلفزيونية مصورة ثم كانت الدهشة عندما تلونت بالفعل والناس تقول الأبيض والأسود أحلى رغم أن معظم الصور كانت رمادي
    :)
    كان جيلنا محتشم برضو عشان بيلبس فانلة طب اعمل استفتاء دلوقتي هيسألوك يعني إيه فانلة
    :)
    الحمد لله أننا لسه لم ننقرض
    joine the life over forty

    ReplyDelete
  50. عزيزى احمد

    احييك على هذا السرد الجميل
    انا من جيل اكبر سننا ـ وقبل ماانسى فية تصحيح ـ كتبت تقول
    ***
    وقبل النزول كان برنامج طريق السلامة وكانت مقدمته الغنائية بصوت شادية تقول بالسلامة ياحبيبي بالسلامة وصوت المقدمة بصوت صفوت الشريف ومن الثامنة للتاسعة كانت برامج كلمتين وبس وهمسة عتاب وأخبارخفيفة تقديم آيات الحمصاني
    ***
    التصحيح ـ اغنية بسلامة ياحبيبى يالسلامة تغنيها نجاح سلام وليس شادية
    ***
    انا من جيل عاصر حرب بورسعيد وما يعرف بالعدوان الثلاثى كنت فى المدرسة وكان عمرى عشر سنوات
    ***
    انا من جيل كان بيسمع اسطوانات محمد عبد الوهاب وام كلثوم واحمد عبد القادرـ صاحب اغنية وحوى ياوحوى وهاتى فانوسك ياختى ياحسان ـ على جرمافون يدار باليد ـ تملا الزنبلك ـ وليس بالكهرباء قبل ان تدخل الكهرباء وينتشر الراديو فى البيوت
    ***
    انا من جيل اتربى على ملاحم البطولة واغانى من نوع ياويل عدو الدار من ثورة الاحرار حيحربوا الاستعمار ـ جيل منتظر ان اسرائيل تغلط وتعيد عدوان زى بتاع بورسعيد علشان نروح نرميها فى البحر واحنا واثقين تماما من النصر ولما جية اليوم دة حصل اكبر انكسار فى حياة الجيل وبعدها عرف شباب الخرجين من هذا الجيل اللى صحى على كدبة كبيرة طريق الهجرة
    ***
    فية كتير ممكن يضاف لكن كفاية كدة ـ تحياتى وشكرا مرة تانية على البوست

    ReplyDelete
  51. انا مش من الجيل دا صحيح لكن روحي عايشة فيه

    عايشة فيه بكل كياني وانت
    اسعدتني
    وخلتني ادمع

    كان نفسي اوي اوي اوي اعيش فيه

    انا حاسة باحساس فظيع

    اشكرك بشدة

    اجمل بوست قريته في حياتي بجد

    انا بقى من الجيل الحالي .. لينا ذكرياتنا اه لكن اكيد اكيد مش بالجمال دا

    تحياتي
    سها

    ReplyDelete
  52. هايل هايل يا أستاذ أحمد..البوست ده وثيقه تاريخيه كان نفسي أقراها من زمان لمعرفه كيف كانت مصر في فتره السبعينات و التمانينات..أنا كل الفككره اللي مكونها في دماغي استقيتها من مسلسل لياليس الحلميه باعتباره وثيقه تاريخيه لظروف مصر الاقتصاديه و السياسيه منذ فتره ما قبل الثوره الي بدايه التسعينات
    تصفيق حاد مني ليك يا استاذ أحمد و اسمحلي أقول لك
    post of the day and everyday
    :)
    تحياتي لك

    ReplyDelete
  53. رغم انى لسه على مشارف الثلاثينات لكنى عاصرت حاجات كتير جدا من اللى قلته
    عاصرت الفوازير وحلقه سحب الجوايز
    اللى كنت بشترك فيها كل سنه وعمرى ما كسبت
    ومسلسل الساعه التاسعه مساء على القناه الثانيه
    ومسلسل ماكجفير وكلمتين وبس صباحا
    واللى كان معنى سماعى لها وانا فى العربيه انى اتأخرت على المدرسه
    عاصرت برامج اخترنالك والموسيقى العربيه واخترنالك والبرامج التعليميه
    عاصرت اذاعه مونت كالو وكنت دائما بتمنى لو يلغو الاغانى الغربيه وتفضل كل الاغانى عربيه
    عاصرت كتير جدا مما ذكرت
    وشوقتنى انى كنت اكون اكبر من كده وأعاصر الباقى من ذكريات بجد سابت جوايا أثر جميل لجيل أجمل
    دى أول زياره ليا وفعلا فعلا البوست شدنى جدا
    من أجمل البوستات اللى قريتها من فتره كبيره وأكيد هزورك كتير جدا
    تحياتى لقلمك المبدع
    واحترامى لشخصك الجميل

    ReplyDelete
  54. وفين ايام ما كان رمضان بييجى فى الصيف والولاد يقضوها ماتشات لحد مدفع الفطار.ايام ما كان المسحراتى بييجى علشان يسحرنا بجد مش دلوقتى بييجى بعد الفطار على طول .وكان ما ينفعش نفطر الا لما نسمع الشيخ رفعت فى الراديو وكان لسه فى طفوله كان العيال بعد الفطار ياخدوا فوانيسهم وينزلوا الشارع -فاكرين الفانوس الصفيح ابو شمعة اللى كان دايما يعورنا-قبل العيد كله يبقى مشغول اللى بيعمل كحك واللى بيدور على لبس العيد وكان لبس العيد له قيمة كبيرة لان الاغلبية ما كانتش بتشترى هدوم الا فى الاعياد والجزمة طبعا مع بداية الدراسة.بس كانت الناس راضية وسعيدة بجد واقل فسحة تبسطنا وتعمل معانا ذكرى مش دلوقتى الواحد يسافر برة ويرجع اسوأمن الاول.عايزه اقولك ان انا لولا الذكريات دى كنت اتجنيت

    ReplyDelete
  55. يااااا يا حمد
    انا كنت بمشى معاك سطر سطر بسترجع كل حاجة وتترسم فى الذاكرة ملامحها بسرعة كانها قدامى فى شريط ذكريات سريع
    انت مسبتش حاجة مقلتهاش فاكر كل الاحداث فاكر كل البرامج حافر ذكرياتك بعمق غريب وكانك خايف تعدى الايام وتتمحى الذكريات
    ما اظنش بمجرد ما هتقعد مع جيلك هتلاقى كل ده بيرجع تانى زى دايما ما بنحاول نحافظ عليها
    فعلا جيلنا مختلف وايامه وعلاقاته والفته واحترامه مختلف بمعنى الكلمة يمكن مكنش بنفس السرعة فى وقتنا ده الا انه كان متزامن مع احداثه مش سابقها ولا بعيد عنها
    شكرا على لحظات الذكريات الجميلة
    حاولت ادور على حاجة اضيفها لاقيتك مخلتش حاجة
    ميرسى ليك

    ReplyDelete
  56. لتدوينة دى طويلة و حلوة و عايزة روقان و انا عندى امتحان بكرة
    هاقاوم و اقعد اذاكر, و بكرة افوقلها
    :)

    ReplyDelete
  57. يااااه للصبح
    حلوة! انا كمان مش مصدقة ازاى انت فاكر كل حاجة بتفاصيلها الصغيرة جدا كدة
    :)

    ReplyDelete
  58. لحقت في طفولتي بالعديد من ما ذكرت من مشاهد قلبت عليا الذكريات ..

    ورغم كوني ح أكمل التسعة وعشرين قريب إن شاء الله إلا إنني مش عارف أصنف نفسي مع أنهي جيل فيهم..

    جيلك ولا الجيل الحالي اللي عاش سقوط بغداد وخروج جنرالات التمذهب الديني من صياصيهم ، اللي زعل من صفر المونديال وزعل أكثر من اللي أوهموه إننا ما نستاهلوش ، اللي بكى بحرقة على ضحايا قطار الصعيد وعض على الأنامل من الغيظ لما اتدفنت القضية ، اللي شاف التعصب بكافة أشكاله بيتحول لأخطبوط مخيف ،اللي شاف الدعوة وهي بتتحول لتمثيل سينمائي وكلوزات وصدى صوت ولا بتاع الأفراح ، والغنا وهو بيتحول لنفسنة ، والنقاد مش شايفين إلا فن الستينات ، وجنرالات القهاوي وهمة بيلعنوا سلسفيل جدود جيل ما شافش حاجة صح يعمل زيها ولا حد يقتدوا بيه ، جيل ما شافش غير إقبال بركة ومصطفى الفقي وفتحي سرور وعبد الله كمال وعادل حمودة ومصطفى بكري ومحمد حسين يعقوب وعبد المعطي بيومي وجمال البنا وسيد القمني ودراويشهم كلهم ..ومستنيينا بعد كل دول نفلح!

    ReplyDelete
  59. البوست بدايته جميلة بس طويل شويتين بحيث انى مقدرتش اكمله . انا سيفته وهقراه بكرة وانا فاضى - بس عندى إضافه
    أنا من جيل أزمة الدقيق ايام الستينات وكوبونات الجاز ومنع الدبح لمدة شهر أيام السادات والتسعيرة الاجبارية لسندوتشات الفول والطعمية وأكشاك وزارة التموين لبيع السندوتشات وحوادث مترو حلوان اليومية
    والمرة الجاية اكمل

    ReplyDelete
  60. الغالى يالأوى شوكير

    يا خبر اسود ياحمد .. أنا أوعى عالحاجات دى؟ مشارف الأيه؟ الأربعين و أكثر؟؟؟
    أنا لا شفت الحاجات دى ولا سمعت عنها و لا وعيت على اعلان كينا البطل الحديدية .. فوايدها ميه فى الميه ولا اعلان توتو و سوسو بياكلوا حلاوة و الشوكولاته و البقلاوه
    ودى حاجة تبوظ استاتهم و باباهم زعلان علشانهم ..
    ولا شهادات لاستثمار .. والفايده متزايدة
    اخص عليك ياحمد .. دا كلام ياراجل
    بقى أنا أوعى على فليبرز الدولفين اللى كان بييجى الصبح و أوئا و بسه؟ و بطبط يا بطبوووط ولا ماما سلوى حجازى اللى قبل ماما نجوى؟
    يا أحمد يا شوقير أنا أول مرة أسمع التراث ده بس حقيقى عرفتنا حاجات جديدة .. متشكرين جدا

    ملحوظة: ألا ليه كانوا الشباب بيقفوا بالفالنه فى البلكونه و يشربوا الشاى و سجارة الساعة 5؟

    ReplyDelete
  61. احمد باشا

    واحد من اجمل بوستاتك غلى الاطلاق اذا مكنش اجملهم
    بس انا مش عايزه اقول كده عشان انت دايما بتفاجئني و بتتفوق على نفسك

    بقالي اسبوع بحاول اضيف تعليق و مش عارفه بس لم اياس من المحاوله عشان كان لازم احيك بجد كنت مبسوطه قوي وانا بقراه و مخستش انه طويل خالص بالعكس كنت زعلانه في الاخر انه خلص

    انا عن نفسي لخقت اخر مرحله في كل الذكريات الجميله اللي فكرتنا بيها

    فاكر فانتستيكا؟؟

    ReplyDelete
  62. مش غريب أبدا إن البوست ده يكون أهم بوست إنت كتبته .. مع عدم الإجحاف لما كتبته سابقا طبعا

    إنت كده وثقت ملامح فترة كانت من أجمل ما يمكن بالنسبة للجيل اللي إتولد في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات

    البوست فيه سرد دقيق ومسترسل ومليء بالتفاصيل .. فيه حاجات كان الواحد قرب ينساها أونسيها بالفعل

    أحييك على العمل الجميل ده .. وأسيبك علشان أفتكر الأيام الجميلة دي تاني

    ReplyDelete
  63. بقراه للمره التانيه و لقيت نفسي عاوز أعلق تاني و أقولك دي أفضل تدوينه قرأتها منذ دخولي عالم التدوين
    بس علي فكره يا أستاذ أحمد مازينجر كان علي أيامكم بس واضح أنه وصل مصر متأخر
    :)
    تحياتي لك

    ReplyDelete
  64. يااااااة يا شقير

    فكرتني بحاجات كتير كنت قربت انساها

    كأنك يا أخي بتكتب عن كل ما عشتة و مررت بة
    من برامج التليفزيون من اخترنا لك و العالم يغني لغاية ديميس روسوس و مسلسلات نوتس لاندينج و سيكس مليون دولار مان و نايت رايدر وكارتون سندباد و ماما نجوى و ماتشات الكورة للخطيب و مصطفى عبدة و قرن شطة و الكوارشي حتى الكمبيوتر الكومودور القديم بتاعي و تعليم البيزك

    فعلا مدونة تدوينية لعصر مضى و انقضي و احتاجنا لمن يذكرنا بأيام الزمن الجميل

    تحياتي

    ReplyDelete
  65. بصراحة لم اكن أتوقع على الإطلاق أن ينال هذا البوست كل هذا الصدى

    واحد مصري
    شكرا على الزيارة وسعيد بتفاعلك مع الذكريات

    توتة توتة
    الغريب إعجابك بهذا الزمن بالرغم من أن زمننا الحالى فيه من الرفاهية ووسائل الإمتاع اكثر بكثير

    zenzana
    عندك حق أبلة فضلية حكاية لوحدها يمكن ماذكرتهاش لنها إمتدت لأزمنة كثيرة تالية لذلك ولكني أصدقك القول أن غنوة وحدوتة زمان تختلف كتييييير عن الفترة الاخيرة

    مُرَاقِبْ مِصْرِي
    طبعا لندا لندا يالندا .. ماحدش يقدر ينسى الأغنية دي .. كان اول رتم حديث نستمع اليه ونتجاوب معه
    بم بم بيقدم جوايز والشمعدان وطاهر قويري وحرمه كان الوحيد صاحب المال اللي بيظهر في الإعلانات طبعا فاكرينها كويس
    أنا إسمي كامل ده بصراحة مش عارف إفتكرته إزاي
    ذاكرتك يامراقب قوية جدا فعلا
    بس فعلا كان فيه صابون جيم حداشر بس الأشهر منه فعلا كان ميم 12
    سعيد بتعليقك عندي ومبادلة الذكريات
    وتنوهيك في مدونة محمد خان

    حــلم
    والله طرقتي نقطة مهمة جدا وهي ان الإختيارات كانت محدودة أيامنا لذلك تعلمنا فن الإستمتاع بالأشياء حتى ولو لم تكن ممتعة بلغة العصر ولكن فعلا سرعة التطور في الاشياء والتعدد والتغير في اشكال التعامل معها أفقد نقطة التقاء الأجيال التالية في امور كثيرة وكذلك التمتع بالإستمتاع بها

    Amr Ahmed
    بالفعل ياعمر انا كنت أريد أن اعطي غنطباع عن زمن فات بكل مره وحلوه وأقول عشته وفرق كبير بين ان تسمع عنه وبين أن تعيشه

    ادم المصري
    سعيد بتجاوبك ومعياشتك لما كتبت

    eldoctor
    برافو عليك بصراحة .. فاتتني الأكروبات الصينية بومسيقاها المميزة وكانت بتيجي في أي وقت وساعات بيملوا بيها الإرسال
    :)

    مؤمن
    فعلا فكرتني ببدايات ظهور الأكلات السريعة والهامبورجر وويمبي اول فاست فوود عالمي يفتح قبل كنتاكي وبيتزا
    وكمان مان فروم أتلانتيس
    فعلا كانت الحاجات جميلة وابسط الأشياء تسعدنا

    Esmeralda
    فعلا كتاب عمر طاهر شكلها باظت بيبتدي الذكريات من بعد ماأنا إنتهيت
    وهو فعلا يصغرني بحوالي ثمان سنوات
    الحنين للزمن ده يمكن راجعك لإحساسك بأن دايما اللي بيتكلم عليه بيشعرك إن حاجا ت صغيرة وبسيطة كانت بتسعدنا فيه

    Mohamed A. Ghaffar
    أتفق ان اجيال سبقت هي كان لها سبب في كثير من المسخ في عصرنا الحالي ولكن أعتقد ان نستطيع التعايش مع هذا الجيل افضل من تعايش جيل سبقنا مع جيلنا
    بس جميل إنك تكون فاكر الذكريات دي بالشكل ده وزيارة القدس وأحداث إنتفاضة الحرامية اللي انا فاكرها كويس ، بس هي كانت في تمنتاشر وتسعتاشر يناير سبعة وسبعين مش في مايو

    Mohamed Samir
    سعيد بتجاوبك وانفعالك باأحداث ماضي قريب ، بس حرام عليك اطول البوست أكتر من كده .. ده اطول بوست كتبته في حياتي

    adhm
    ودي أغنية تتنسي بتاعة كلتشر كلوب وبوي جورج ... طبعا عارف شكل بوي جورج .. بس الوش ده كان لابد منه في كل الاغاني ايامها .. جميل هذا العصر انك تقدر تسمعها بدون تشويش من الأي بود

    afnan
    مبسوط انك قدرتي تستعيدي بعضا من هذا الزمن والغريب فعلا إن الكل من هذا الجيل متعايش مع هذه الأشياء بشكل كبير يمكن كان عشان مافيش غيرها لذلك الكل اشترك في التعايش فيها

    bocycat
    هو مافيش شك فعلا إن تعايشنا مع الجيل الحالي افضل بكتير من تعايش اجيال سبقتنا من تعايش معنا .. عشان كده احنا محظوظين بنعيش جيلين مختلفين تماما وبتصالح كبير يمكن ذكرت ده في المقدمة وفي نهاية البوست

    MAKSOFA
    بصراحة فاجئتنيني بتعايشك الكبير مع ماكتبت ، لأ والاكتر من كده انتي فاكرة حاجات كتير عني .. شفيع شلبي المذيع الذي منعوه بعد فترة من قراءة نشرة الأخبار عشان شعره المنكوش وقميصه المفتوح بس كانت له ابتسامة جميلة فعلا .. وفكرتيني ببرنامج تحت العشرين
    بموسيقاه المميزة .. ياترى نقدر نرجع الأيام دي تاني ونعيش صغيرين ومراهقين في بداية استكشاف حياتنا
    مع تعليقك كنت انا الذي استرجع الذكريات

    Epitaph
    متميزة حتى في تعليقاتك .. تعليقك ركز وحط نقط على حاجات كتيرة فعلا .. مافيش شك ان الروح كانت عالية جدا
    وكمان جيلكوا يقدر يكتب عن حاجات اكتر من دي بكتير بعد مرور فترة من الزمن
    بس يمكن هاتكون الجوانب المشتركة بين القراء أقل عشان تنوع وزيادة الغهتمامات وتعدد وسائل التعامل مع الحياة اكثر من الماضي
    فعلا بالرغم من اني ماذكرتش حاجات جامدة لهذا الجيل وفيها حاجات مرة ومش حلوة بس فعلا أنا كنت حابب هذا الزمن عشان كده احساسك مظبوط وانا باحس بالفخر وانا بقول انا انتمي لهذا الجيل احساس تعلمته من جيلي يجب ان تفخر بهذا الزمن طالما انت كنت تعيشه فهذا يكفي

    عصفور المدينة
    بسم الله ماشاء الله على ذاكرتك .. فاكر فعلا ترافولتا وموضة ترافولتا والياقة المرفوعة من ورا وتنية كم القميص النص كم وزيارة كارتر وهناء وشرين
    أعتقد لو كنا بنكتب البوست ده مع بعض
    كنا كتبنا مدونة كامة مش تدوينة واحدة

    أستكمل الرد على باقي التعليقات آخر الليل إنشاء الله

    ReplyDelete
  66. تقريبا دي أروع تدوينه قريتها منذ ان بدأت اتابع المدونات قبل عام تقريبا
    حقيقي شيئ مذهل
    وعشان اكون صادق معاك انا حاسس بغيره وغيظ خقيقي لأني مش انا اللي كاتب الموضوع ده

    تسلم أيدك

    ReplyDelete
  67. اخجلتنى
    انا عارف كويس انها فى 17 & 18يناير لدرجه اما قرات ردك قلت ايه ده هو انا كتبت ايه
    أحياناً تحدث اشياء اعجز عن تفسيرها بس تقريباًأتأثرت بوجود الشهر اللى انا فيه
    حصل خير صحيح وميقع الا الشاطر هاهاها بس المره دى وقع الخايب

    ReplyDelete
  68. البوست دة انعش ذاكرتي و ابتديت افتكر حاجات تانية كمان

    زي مسلسل دالاس بتاع جية -آر اللي كان بييجي الساعه 9 عالقناة التانية قبل نوتس لاندنج و مسلسل تاني بتاع "مارك" الرجل السمكة اللي كان بيتنفس تحت الماء

    و كمان اعلانات "عبد السلام" بتاع البلهارسيا "طول ماتدي ضهرك للترعه ... عمر البلهارسيا في جتتك ماترعى"

    و اعلانات محلول معالجه الجفاف بتاع كريمة مختار أو "ماما كريمة" زي ما سموها
    بعد كدة "كريمة جفاف" بسببة

    و اعلانات تنظيم الاسرة اللي فلقونا بيها بتاعه حسنيييين و محمدييييين زينة الشباااااب الاتنييييين
    هههههههههه

    و بعدين سلسلة شويبس الشهيرة بتاعه حسن عابدين و سر شويبس

    و ايام رمضان و بداية ظهور فوازير فؤاد المهندس و عمو فؤاد رايح يصطاد و بعدها عمر فؤاد بيلف بلاد و ..... هلم جرة

    و كان دايما يوم السبت الساعه اربعه العصر فية مسلسل كرتون طويل كنا بنستناة من اسبوع لأسبوع و كان سندباد قبل مايبقى يومي و كان مازنجر و كان قبلهم كارتون لذيذ اسمة "الليث الأبيض" وكانت كل الكارتونات دي مدبلجه في لبنان وكانت ليهم لهجة غريبة
    ايوة ايوة و الاعلان اللي انت قلت علية بس كان االجملة ناقصة كان بيقول

    أنا اسمي كامل ...... بس دقني تقيلة قوي

    وكانت العلانات الصابون احلى اعلانات في التليفزيون و اذكر ماركة اشتهرت وقتها اسمها دايل Dial كان اعلانة بنت حلوة قوي مزة هههههه
    وللا اعلانات الشمعدان بيوزع جوايز بتاع طاهر القويري اللي بيطلع هوة و مراتة الاسكندرانية
    وعلى ما أذكر كان ليبي

    وللا الكمبيوتر الكومودور ابو 400 جنية اللي بيشتغل عالتليفزيون و بشريط طاسيت و مكانش فية حاجة اسمها ماوس او هارد ديسك وكانت بتتسمى
    Home Computers
    حتى لما جبت اول
    PC
    كان ماركة اسمها مايكرونت كان مشهور قوي و تمنة كان 2400 جنية وكنت احط فلوبي خمسة وربع في الدرايف و اقفل علية بأكرة شبة أكرة الباب
    و بعدين ارفع زرار شبة زرار التكييف في جنب الكمبيوتر اليمين و طاااخ ولا سكينة الكهربا و يبتدي الكمبيوتر يقرا
    و كان قمة الرفاهيه ان يكون عندك اتنين درايف في الجهاز يعني تقدر تنسخ برامج ببرنامج ال
    PC Tools
    ومانش نزل ويندوز وكنا بنشتغل دوس و بس بأوامرة الغبية
    Dic c:/w و copy A:/B:
    هههههههههه


    معلش لو كنت طوٌلت بس فعلا انا سعيد قوي اني بافتكر معاك ذكريات التليفزيون و الكمبيوتر الفترة دي

    تحياتي

    ReplyDelete
  69. بجد وانا بقرأ البوست بكيت لانى تذكرت ايام الطفوله الجميله وكانت لسه كل العاءله مكتمله لم ينقص منها احد خالاتى واعمامى وجدتى كلهم توفوا كنت اصغر اخواتى ولكنى كنت اتابع معهم كل هذه البرامج وخصوصا العالم يغنى كانوا بيحبوا قوى ووالدى رحمه الله عليه كان بيحب ابنائى الاعزاء شكرا
    وسبحان الله ان حضرتك فاكر كل حاجه بالاسم انا يمك اتذكر مجرد وجوه لكن اسماء لا نهائى
    اتذكر ايضا برنامج العلم والايمان وبوجى وطمطم وقصه قبل النوم للدب روبى
    انا وضعت هذا البوست فى المفضله عندى لانى كنت نفسى افتكر كل الحاجات دى بس الذاكرة لم تساعدنى لامى كنت مازلت صغيرة جدا ولكنى كنت استمتع وانا وسط اخواتى اللى اكبر منى قبل ان يتزوجوا جميعا وكل واحد ينشغل بحاله كانت الاسرة كلها بتكون مجتمعه لان التلفزيون بالنسبه لهم زمان كان مبهر وفعلا كانت بييعرض حاجات جميله قوى
    شكرا ليك انك رجعتنى لا يام حلوة قوى
    واحلى حاجه جزء الصباح قبل المدرسه لانى اتذكر دة جدا لازم يكون الراديو شغال فى الوقت دة

    ReplyDelete
  70. شىء آخر من هذه الفترة تذكرته وهو ذلك النشيد السخيف الذى أُجبر علي غناءه كل صباح أطفال المدرسة الخاصة الملاصقة للمنزل الذى كنا نعيش فيه وقتها وأجبرنا على سماعه "صباح الخير يا بابا سادات صباح النور يا ماما جيهان" كان سلوك غريب من إدارة تلك المدرسة لم يتوقف إلا بموت السادات

    ReplyDelete
  71. البوست دا انا علقت عليه متأخر - اعتذر و لكن لاني حبيت اقراه برواقة

    بجد التدوينة جميلة بشكل منقطع النظير ...

    اي نعم اني لسة علي مشارف ربع قرن في هذه الحياة و لكن تقريبا انا لحقت في صغري بعض الاشياء زي التليفيزيون لما كان بيخلص و التلات قنوات بس و الترماي بتاع شبرا - روش الفرج - التحرير - و ايام الحاجة الساعة لما كانت ب 15 قرش و اتخانقت مع بياع الحاجة الساقعة ادام المدرسة لما بقيت بربع جنية !!! لاني كنت بحوش ال 10 قروش :)) و يطلع لي خمسين قرش اخر الاسبوع ( كنت باخد السبت اجازة مع الجمعة )

    ايام :)

    ReplyDelete
  72. يااااااااااااااااااااااااااااااااااه يا احمد
    اجمل بوست قريته من مدة طويله
    ايه ده يا احمد
    ده تاريخ بلد
    كل حاجه فن ادب سياسه اقتصاد
    كل حاجه ساهمت في جيل ونقلته لجيل تاني
    احيك بشدة علي البوست ده
    وسأعتبره هدية رائعه بعد عودتي للتدوين بعد فترة انقطاع
    بس بجد انته خدتني في البوست ده صوت وصورة
    ولا حسيت انه خلص اساسا

    ReplyDelete
  73. Hurt soul for everJune 05, 2007 10:24 AM

    هاى احمد دى اول مرة اشارك بالكتابة مع ان مدونتك بتعجبنى قوى, انا كمان من الزمن دا اصغر منك شوية يعنى فى الخامسة و الثلاثين و مش قادرة اقولك اد ايه فرحت ان فيه حد قريب من سنى من المدونين لان كلهم من سن واحد فى العشرينات و مش هخبى علين رغم انى بتابعهم كلهم تقريبا و بحبهم قوى بس دايما بيحسسونى انى veeery old,و كمان لازم اشكرك لانه عن طريق مدونتك اتعرفت عل روزا و شاركت فى التعليق على اخر بوست لها و دى كانت اول مرة اعلق فيهاعلى اى بوست . تحياتى

    ReplyDelete
  74. هايلة الشهادة على العصر دي.

    أنا كنت فاكر ما حدش ثاني فاكر ستيف أوستن. أصل أنا كان لي واحد صاحبي شبهة.

    ReplyDelete
  75. اعمل اي حاجة وارجع ليوم من الايام دي.. باحييك انا كمان من هذا الجيلheba

    ReplyDelete
  76. لن ابالغ اذا قلت ان هذه هى اجمل تدوينة قراتها من مدة
    لمست فيا حاجات من ايام الصفاء والبراءة
    بحييك بجد على السلاسة فى السرد والتفاصيل ديه كله
    وتعيش وتكتبلنا تدوينات رائعة زى ديه

    ReplyDelete
  77. شكراً تشريفك لي مدونتي وكان حظي اليوم حينما قرأت البوست الجميل - أنا من هذا الجيل _ لأني أنا أيضا من هذا الجيل وحضرتك طبعاً قلبت علينا حاجات كتيرة كانت حلوة بحايتنا في هذه الأوقات وأجمل ما فيها أن أهالينا كانت موجودة معنا في ذلك الزمن الجميل كذلك الأصحاب فمن توفى رحمه الله ومن بقى على قيد الحياة ربنا ينعم عليه بالصحة والعافية لأن بالنسبة لي لا يمكن أتذكر كل هذا الزمن وأنسى أهم شيئ على رأسهما وهما والدي ووالدتي رحمهما الله وماشاء الله أنا أُحييك على هذه الذاكرة الحديدية
    شكراً مرة تانيةلتشريفك لي مدونتي وكم كنت أتمنى تعقيب على رواقه منك ولكن الظاهر كنت مستعجل وراكن سيارتك في الممنوع فمشيت على طول وأختزلت التعقيب في كلمتين بليغتين أثنين أثنين فشكراً لك من كل قلبي
    ونحن دائماً في إنتظار البوستات الجميلة منك والمعبرة

    ReplyDelete
  78. مشوار جميل وطويل اد ايه استمتعنا بيه

    وطريقة جميلة ووصف شيق لحياة جيلكم الموقر

    كم كنت اتمني ان اسعد بهذه اللحظات ولكن إرادة الله احالت بيني وبين تحقيق هذا ولم تسعفني نظريات اينشتاين التى تمدك بروح الجنون حتى تعتقد انه يمكنك العودة الى الماضى والعبث بمقادير الامور

    اسأل الله حياة شبيهه اسطيع فيها ان اتجرع كسرات الامل المتبقية

    تحياتي كما يجب ان تكون التحيه لرجل من جيل المحنة والقضية

    ابنكم شمس

    ReplyDelete
  79. انا اول مره اعلق عند حضرتك
    بس بجد مدونه اكتر من رائعه

    البوست دا بقي...تاريخ
    ياتري احنا لما يبقي عندنا 40 سنه نقول انجازات سياسيه واقتصادية ودينيه وفنيه كدا زيكم

    ReplyDelete
  80. ياه ياه ياه
    ايه الجمال ده
    ايه الحلاوة دي
    رجعتنا بطريقة سرد روعة
    لايام اروع

    مش عارف اقول ايه
    بس كل حاجة اتكتب في البوست ده عاوز ايام نتكلم عليها

    سلمت اليدان و العقل المفكر

    بس بجد التعلق بتفاصيل الماضي جوانا كلنا
    لكن مش اي حد يقدر يسرده كده
    تاني هقول الله على الجمال و النعومة و العذوبة

    ReplyDelete
  81. انا سعيدة جدا اني دخلت علي مدونة حضرتك دائما اسال ابني احمد اليس هناك مدونيين ليسوا في من الشباب وبقول فيه بس انا لم اصل اليهم احمد هذا صاحب مدونة يا لالالي والكلام ده انا عشته بالظبط والبوست اكثر من رائع

    ReplyDelete
  82. انا برضه من جيل اول السبعينات اتولدت قبل 73 الحقيقه الحنين للماضي ليه عذوبه وفيه شجن بس احنا عايشين دلوقت في ايه!! مفيش حد بيشوف تلفزيون الدوله المصريه اساسا ولا في نيللى ولا فطوطه فيه دينا وروبى وسعد الصغير,, فيه افلامنا وتراثنا قسمه امراء الخليج وشيوخه اشي ايه ار تي واشي روتانا وتشوف تراثك بفلوس او تسرق وصله والنارو باس المصير اصلهم فجاة بيعرفوا ربنا ..
    انا اعيش في زمن اشى انفلونزا الطيور او جنون البقر او اللبن ابو سيراميك
    انا اعيش في زمن اعدام رئيس عربى اول ايام العيد زى الخروف.. كل العالم اتحرر الا احنا الاحتلالات بتزيد انا اعبش فزمن التحرش الجماعى فوسط البلد ما بيرحمش بدى او خمار انا اعيش فى زمن لااعرف جيرانى الي ساكنه جمبهم من عشر سنين بيردوا التحيه بالعافية اصلا.. انا فى زمن مات 1000 مصري فالبحر واكلهم السمك والمسئول طلع مش مسئول انا اعيش في زمن ولا كفايه محنا عايشينه كلنا
    بس بجد هنقول ايه لاولادنا؟؟؟

    ReplyDelete
  83. نسيت اقول احلى حاجه قريتها من فتره ودلوقت الحكاوى على ماي فيفوريت.. وانا بقرا افتكرت كمان سينما الاطفال اللى بيجي يوم الحمعه قبل الصلاة بتاع ماما عفاف الهلاوى اللى بقى بعدها البرنامج مسخ وبعدين لغوة

    ReplyDelete
  84. يا أحمد والله رجعتني زمان قوي مش عايز أقولك أن ده برغم كثرة قرائتي أجمل ما قرأت ...أنا أنتمي للجيل بداية السبعينات وكل ما ذكرت أتذكره تماماٌ عدا بعض الأشياء البسيطة ...إسمح لي لقد نسخت موضوعك هذا على جهازي للرجوع إليه عندما تبدأ أعراض الإكتئاب وهي للأسف في هذا الزمن كثيرة .....آه يا أحمد أفتقد الكثيييييير مما ذكرت .... جزاك الله خير ومتعك بالصحة وطول العمر

    ReplyDelete
  85. يخرب عقلك رجعتنا لأحلى زمن

    ReplyDelete
  86. ما تتخيلش الكلام اللى انت كتبتة دة عمل فية إية...ياااااة دة إحنا و لا كأننا اتربينا سوا...بس إزاى يا راجل تنسى مسلسل الدوامة بتاع محمود ياسين و نادية الجندى اللى كانت مقدمتة أغنية قلبى يا طير مروح ..مروح فى الغروب؟ و مسلسل القط الأسود؟ و لما السادات زعق فى الشاب اللى سالة عن الشيخ المحلاوى و قاللة "إلزم حدودك" و بعدها لما قال "أهو مرمى زى الكلب فى السجن". ثم حد برضة ينسى حلقات الرجل الخفى و منزل صغير فى البرارى اللى اتخمينا فيها علشان لى ميجور بتاع رجل بستة ملايين دولار كان بيطلع فيها بس كان كاوبوى..و ازاى تنسى افلام بروس لى و إعلان سماد نيوترين بتاع محمد طة و الزرع قال المية و الهوى مش كافيين.. روحو هاتولى الدوا و انا انور البساتين.. و اديكو ساعة الحصاد الفدانين عشرين.. قالولى إية الدوا قلت الدوا نيوترين..و فاكر لما غيرو السلام الوطنى و طلعوا عبد الوهاب يقود الأوركسترا بالبدلة العسكرية؟؟ و هامبورجر اميريكانا كبير الحجم لذيذ الطعم و كمان كان فية نافذة على العالم اللى بيجيبو فية الحاجات الغريبة اللى كانت بتحصل برة..و ازاى تعدى عليك بنك السعادة (البديل المصرى للمونوبولى)..وفاكر الحدث التاريخى اللى حصل لما بقى فية سبورت كولا و سفن أب مع بداية الإنفتاح و الناس وقفت طوابير تستنى العربية و تشربها سخنة و لازم واسطة علشان تشترى صندوق منها نص سبورت و نص سفن اب؟
    استاذى العزيز شكرا على الرحلة الجميلة اللى انت خدتنا فيها

    ReplyDelete
  87. بعد اذنك يا استاذ احمد
    اعيد نشر هذة التدوينة الرائعة على غمض عينيك

    ReplyDelete
  88. و انا استمع لموسيقى تركية راقية و رقيقة و اثناء بحثى عن اغنيات للمغنية التركية الشهيرة و التى اشتهرت بأم كلثوم تركيا .. أمل سايين .. فى موجة حنين غامرة لزمن مضى ..

    فزعت و انطربت ( اى اتخضيت بشدة بلهجة الريفيين ) .. ليس من الخوف ولا من الرعب و لكن من الشوق و الحب و العشق لما رأيته امامى من هذا الطوفان و الفيضان القادم من الماضى .. كلمات كتبت بأيدى رجل من هذا الجيل اقصد من ذلك الجيل .. جيلى و جيل البعض هنا .. سيل غامر من الذكريات التى خطفتنى و طارت بى فى فلاش باك ولا فى الافلام ..
    تأريخ و لكن بشكل مختلف .. جميل و حبوب جدا .. لا اعرفك شخصيا و لكنى عرفتك جدا و كان هذا من سبب انطرابى ايضا انى تخيلت اننى انا من كتب هذا الكلام او قرينى او عفريتى الذى ظهر و انا مازلت حيا ..
    سعدت جدا لانى عشت هذا الزمن و من قبلك ببضعة سنوات و سعدت اكثر بلقائك
    خالص التحية والاحترام

    ReplyDelete
  89. انا من مواليد 77 واتذكر كثيرا مما قلته
    اتذكر ذكري تذكرني بها امي عندما كنت طفلة صغيرة
    حينما سكبت الماء علي جهاز التلفاز الابيض والاسود الصغير واعتقد ان ذلك كان في اوائل الثمانينات وكانت تقول لي ان وقتها كان اغتيال انور السادات
    اما ما اتذكره انا عن طفولتي والايام الجميلة هذه
    رمضان حينما كان في عز الحر والبطيخ الذي كنا نتناوله عند الافطار بعد يوم طوييييييييييييل وحار
    وشراب العرقسوس
    وفوازير نيللي الجميلة
    تلاها فوازير فطوطة التحفة
    وشريهان
    وفوازير صابرين وهالة فؤاد
    والف ليلة وليلة
    والاشكيف المرعب الذي كنت اهوي ان ارعب اخوتي الصغار به واؤلف لهم حكايات حول البلكونة البعيدة التي تضيء بانوار غريبة ليلا
    هههههههههههه
    كانت ايام جميلة
    واتذكر مسلسل الرجل الاخضر الذي كنت احبه جدا
    لكن للاسف كان ياتي في وقت الظهيرة وكنت وقتها ادرس بالفترة المسائية
    وجاء مسلسل مارك ذلك الذي يستطيع التنفس داخل الماء
    لم استطع ايضا متابعته
    وبرامج الاطفال
    بقلظ وماما نجوي
    كرنبة
    السنافر كان رائع
    واتذكر ايام بعد العودة من المدرسة في وقت الشتاء اندس داخل الغطاء مع امي ونشاهد وقت العصاري فيلم الغوريلا
    واتذكر حينما شاهدنا فيلم الزوجة الثانية
    حينما القت سناء جميل بنفسها تحت القطار
    انني اخبرت امي انني ارغب في تجربة ذلك
    لانني في طريقي للمدرسة امر علي شريط القطار الذاهب للصعيد
    واتذكر مسلسل زهور من نور واسئلته الجميلة حول الصفات الكريمة في الانسان
    ذكريات كثيرة
    اتذكر حينما كنت اذهب في الفترة الصباحية حينما اصحو قبل السادسة انا واختي في عز البرد واكاد اشم الان رائحة الجو وقتها
    اتذكر معظم البرامج والافلام التي تحكي عنها
    بالغعل ايام جميلة واجمل من هذه الايام التي نعيشها بما فيها من سرعة رهيبة لا تمكنك من الشعور بجمالها
    عبير حسين

    ReplyDelete
  90. مش عارف السبب إللي خلاني على وش الصبح أدخل وأقرأ الموضوع للمره .... بصراحه مش عارف الكام ... ولكن يظل هذا الموضوع بالنسبة لي على الأقل أروع وأجمل ما كتب ليس على المدونات بس ولكن على النت والكتب المطبوعه أيضاٌ
    طبعاٌ أنا علقت من زمان عليه ... بس كان لازم أعيد وأقول لك ........ شكراٌ يا أحمد على اللحظات الجميلة التي أقضيها مع هذا الإدراج

    ReplyDelete
  91. عامر حلميJuly 25, 2008 4:37 PM

    وأنا أيضا من هذا الجيل ,أحييك ياصديق,تصحيح طفيف :المفتش سامي و ليس المفتش نبيل كما ذكرت في المغامرين الخمسة

    ReplyDelete
  92. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ه ه ه ه ه
    الله عليك ولد
    ياعم انت فينك من زمان
    مش عايز اقولك اني بصراحه عنيه دمعت وانت بتحكي
    انت رجعت الفيلم 30 سنه
    زمان كان حلو
    انا بصراحه حاسس اني مش من هنا
    انا من هناك
    من الزمن اللي انت حكيت تفاصيله
    ماعلينا
    اسمح لي اهدي لك الشكر في ركني المتواضع
    http://a7sanas.blogspot.com/

    ReplyDelete
  93. الله يبارك فيك

    ReplyDelete
  94. Ahmed Abd AlGhaniJune 07, 2010 12:33 PM

    لايسعني بعد هذاالكلام الا ان اختم بالنشيد الوطني 1960-1979
    والله زمان ياسلاحي
    كلمات صلاح جاهين - ألحان كمال الطويل - غناء كوكب الشرق


    http://www.youtube.com/watch?v=MCxC3WNBqB0

    ReplyDelete
  95. مدونة جميلة

    ReplyDelete
  96. لقيت مدونتك بالصدفة... وأنا سعيدة جداً بالصدفة دي... البوست ده تحديداً مميز جداً... على الرغم من إني من جيل لم يعاصر حاجات كتير من اللي ذكرتها... لكني لسبب أجهله (أو لا أتجاهله) أجد نفسي
    can relate
    لمواقف وذكريات كتير منها...

    شكراً

    ReplyDelete
  97. تدوينة جميلة ممكن اقولك يا ولدى فانا من جيل شهد ثورة 52 وعمرى عشرون عاما واشتركت لحظى السعيد فى ثورة 25يناير
    سردك للذكريات سلس وجميل فكرنى بموضوع كتبتة مى مدونتى اسمة الميكروويف عطلان يسرد الاجهزة المنزلية التى عاصرتها تحباتى

    ReplyDelete
  98. شكرا بجد على توثيق الذكريات الحلوة بتاعتنا...كنت بوثقها فى ذاكرة ابنائى علشان ماتضيعش...بحكى لهم كتيير عنها..ولما قروا البوست بتاعك حسوا انهم من جيلنا من كتر ماعاشوه معايا...انا بشكرك تانى باسم كل من عاش الفترة دى انك وثقتها بالجمال والصدق والسلاسة دى..انا بحس اننا محظوظين لاننا عشناه
    لبنى محرم

    ReplyDelete
  99. وانا كمان من الجيل دة
    جميل اوي
    :)

    ReplyDelete