Sunday, October 12, 2008

النصّاب


حسن حجاب




كنت في العاشرة من عمري تقريباً عندما سمعت كلمة نصّب لأول مرة ، وفيها عرفت أن النصّب ماهو إلا عملية سرقة ولكن بذكاء ، عندما وصفتني مدرسة المرحلة بأني ولد نصّاب لم أدرك ماذا تعني ؟ لأني لم أكن أعرف أن مافعلته يجعلني في نظر الآخرين نصاباً

***********************

الحكاية من البداية ... كان بجوار المدرسة محل لعصير القصب يبيع كوب العصير بقرش صاغ ولكي تشتري كوب العصير عليك دفع القرش للرجل الجالس على مكتب صغير فيلقي لك بماركة بلاستيكية ملونة ، الحمراء تعني كوب بقرش والزرقاء شوب عصير محترم بقرشين ، بعد الخروج من المدرسة وإذا كان معي نقود أذهب لمحل العصير وأحصل على كوب العصير السكري اللذيذ والمنعش ، كان إدراكي وقتها أن قيمة كوب العصير تساوي تلك الماركة البلاستيكية التي يبيعها لنا الرجل الجالس على المكتب ، تذكرت أن لعبة الليدو بها ماركات بلاستيكية تشبه تلك الماركات التي يبيعها لنا صاحب محل العصير للحصول على كوب العصير ولما كانت لعبة الليدو تحتوي على ستة عشرة قطعة بلاستيكية مقسمة لأربعة ألوان كل لون أربع قطع وبها أربع قطع حمراء وأربع قطع زرقاء معنى ذلك أن تلك القطع تساوي إثنى عشر قرشاً في حين أن لعبة الليدو قيمتها خمسة قروش ، لذلك قررت أن أشتري العصير بقطع الليدو وبسعر أقل من تلك التي يبيعها لنا الرجل الجالس في محل العصير ، ذهبت وحدي بعد العصر إلى محل ألف صنف وصنف بشارع السكة الجديدة بالمنصورة وإشتريت لعبة الليدو وبها القطع البلاستيكية بخمسة قروش ، وفي اليوم التالي وعقب إنتهاء اليوم الدراسي توجهت مباشرة لمحل العصير المزدحم ودخلت فوراً على الرجل الذي يقدم العصير وقدمت له ماركة بلاستيكية زرقاء فقدم لي شوب العصير المحترم ، عدت للمنزل معجباً بذكائي الذي جعلني أشرب العصير بسعر أرخص ، في اليوم التالي كررت المحاولة وشربت العصير هانئاً

وفي اليوم الثالث دعوت صديقي في الفصل حسن حجاب على عصير على حسابي ، وكان حسن سعيداً جدا بهذا العرض المغري والمفاجئ ، ذهبنا لمحل العصير وأعطيت حسن الماركتين الحمراواتين وقلت له قدمهما للرجل سوف يعطينا العصير ، عادي انا باعمل كده كل يوم ، لم يستوعب حسن الموضوع ولكنه إستمع لكلامي وما أن قدم الماركتين إلا ويد من حديد تهبط على كتف حسن وصوت جهوري يقول له .. هو إنت بأة اللي مدوخنا بقالك يومين .. إنت جبت الماركات دي منين ؟ .. إلتفت حسن إلي فلم يجدني حيث سابقت ساقاي الريح عدواً حتى المنزل

في اليوم التالي وبعض طابور الصباح .. دخلت أبلة عزيزة الفصل وبصحبتها حسن حجاب متورم الوجه وبه أثار زرقاء وقالت فين أحمد شقير .. رفعت يدي فسألته إنت متأكد إن هو ده ؟؟ حكيت لأبلة عزيزة الحكاية كاملة فقالت لي أمام الفصل أنت عارف اللي عملته ده إسمه إيه ؟ ده إسمه نصّب .. وإنت كده تبقى نصّاب ؟؟ لم أفهم معنى الكلمة ولكني شعرت أنها إهانة فبكيت وأنا لا أزال متأكد من أني لم أرتكب أي خطأ ، كل مافعلته أني إشتريت الماركات بسعر أرخص من تلك التي يبيعها لنا الرجل في محل العصير

بعد سنة .. إنتهت المرحلة الإبتدائية .. وإنتهت معها أخبار حسن حجاب .. الذي أصبح الآن رجلاّ تعدي الأربعين ولكنه لايحب عصير القصب ، بالرغم من أني مازلت أحب لعبة الليدو

25 comments:

  1. أنا لا أزال متأكد من أني لم أرتكب أي خطأ ، كل مافعلته أني إشتريت الماركات بسعر أرخص من تلك التي يبيعها لنا الرجل في محل العصير

    وأنا متفق معك تماماً

    إذا كنت قادراً على طباعة أو صك ورقة أو عملة معدنية مماثلة تماماً لتلك التي تصدرها الحكومه أو غير مماثله .. وقدر الآخرون أن عشر جنيهات هي قيمة لوحتي الفنيه .. فلي الحق في مقايضتها بسلع

    وإذا قال احدهم أن ورقة البنكنوت هذه صك ملكية أموال معينه عند الحكومه .. أقول له أن هذا الصك تصدر الحكومه منه مليارات وتضخها في الأسواق أحياناً لمواجهة دين داخلي ملح .. منتقصة بذلك من قيمة أموالي عندها

    اشمعنى هما؟

    بستمتع جدا بكتاباتك وان كنت كثيراً لا أجد تعليقا مناسباً

    ReplyDelete
  2. كانت المدرسة لازم تتفهم إن سنك وبراءتك أوحولك بكده وانك معملتش كده فهلوة منك وكان لازم تفهمك الموقف بدل ما تتهمك بالنصب


    :) بس بجد حلوة فيها براءة متناهية

    ReplyDelete
  3. أهو هو دا اللي بيسمهوه النصب بالفطرة :)
    بس يبدو انك ما لقتش اللي يراعي مواهبك عشان تبقى هليب كبير زي اللي بنشوفهم على الكراسي الكبيرة :)

    لالا باهزر..

    بصراحة ضحكت من قلبي.. براءة جميلة.. و ذكاء طفولي بحت
    و اسلوب تناول جميل

    بالتوفيق دائما
    تحياتي

    ReplyDelete
  4. هاها انت نصاب موهوب لو استمريت فى نفس الخط كان زمانك دلوقت عايش بره :)

    ReplyDelete
  5. هههههه
    أخ يا نصاب :P
    بس فكرة حلوة
    بالمناسبة ... عصير بقرش ... ده كان سنة كام ده؟

    ReplyDelete
  6. LoooooL
    أنا ضحكت قوي بجد .. ذكرى طفولية رائعة وذكاء ببراءةمن أحلى ما يكون
    التدوينة حلوة قوي
    ونفسي في قصب دلوقتي !

    ReplyDelete
  7. يا خبر ابيض

    دى حدوتة نصب على اعلى مستوى والغريب ان كشايف انك مش غلطان :))

    الف هنا العصير اللى ببلاش :)

    تحياتى :)

    ReplyDelete
  8. ده تزوير عملة رسمية يا باشا

    ReplyDelete
  9. يالهوى زرقو للواد وشه وورموه عشان كبايتين عصير الله يحرقهم

    ReplyDelete
  10. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بس فيه حاجة صغيرة يا عم أحمد :

    عنوان المقال كالتالي :

    نصاب

    وبعدها بسطرين

    حسن حجاب

    مش ملاحظ إنك ظلمته مرتين
    مرة لما انضرب لغاية ما بقى الرجل الأزرق
    ومرة تانية لما طلعته هو نصاب ؟

    ReplyDelete
  11. هاهاهاهااااااااااىىىىى
    ده انت غلبتني يا استاذ احمد
    حلوة
    عاوزين مغامرات تانيه

    ReplyDelete
  12. اتفهم بشده ادراكك لمموقف فى سنك الصغير ... لكن ما لا اتفهمه هو تعاملك مع ادراكك
    فبالرغم من كونك كنت مقتنعا انك فقط اشتريت الماركات بسعر مخفض الا انك تركت صديقك حين أمسكه صاحب محل العصير
    ---
    على المستوى الشخصى استمتعت بالتدوينه فقد اثارت بداخلى ذكريات عدة
    احمد مهنى

    ReplyDelete
  13. بس كونك جريت لما مسكوا صاحبك يبئا اكيد ساعتها كنت متأكد انك عامل حاجة غلط
    وإلا مكنتش جريت ومحدش أصلا جه جمبك دول كانو بيكملوا صاحبك
    ههههههههه

    بس موقف جامد اوي
    :D

    ReplyDelete
  14. استنى منى تليفون

    ReplyDelete
  15. ما النصب الا ذكاء في الاساس
    ولكن عندما يستخدم لخداع الاخرين فهو نصب
    وبما انك لم تكن تقصد الخداع
    يبقي انت مش نصاب
    بس عجبتني الحكاية

    ReplyDelete
  16. رغم إني كتير باأحترمك إلا موش عارفه ليه حاسه أن الموضوع ده فيه شوية خباثه منك على المسكين

    حسن حجاب

    بوست حلو وتابعته حتى النهايه

    ReplyDelete
  17. إنها إحدي لقطات الحياة التي لا يمكن وصمها بالخطأ .. برغم كونها كذلك
    من يجرؤ منا أن يتهمك بالنصب.. قطعاً لا احد

    هل يفعل بنا الإدراك هذا التأزم؟
    هل يقلب لنا الأمور ويغير نظرتنا لما حولنا؟؟
    .
    تدوينة رائعة بحق
    .
    إيمان

    ReplyDelete
  18. عقلية الطفل البرئ ماتخيلش ان اللي بيعمله غلط

    ومش المفروض ان حد يعاقب طفل علي حاجه عملها ببراءه

    ReplyDelete
  19. أنا شايف إنك ماقصدتش تعمل غلط, بس بعد ماعرفت إنه غلط, المفروض بينك و بين نفسك تبقى معترف إنك غلطان. يظهر إنك من نوعية الناس اللي ممكن يغلطو و يئذو غيرهم و عمرهم مايحسو بالندم أبداً

    ReplyDelete
  20. ومع انى اعشق الاثنين ...عصير القصب ولعب الليدو ..الا انى استحالة اضيع ازرار الليدو عشان شوب قصب
    لازلت العبها مع اولادى واتنرفذ لو غلبونى

    احنا متعودين نتكافىء لما نبقى اذكياء ...وده سر تعجبك لما اتعاقبت عشان كنت ذكى

    بمفاهيم الطفولة طبعا..

    ReplyDelete
  21. ابتسامه واسعه صاحبتني و انا اقرأ ذلك البوست الجميل
    الشر البريء الذي يتسلل الينا و نحن بعد لم ندرك حجم الشر ووجوده داخلنا
    بداخل كل منا الخير و الشر
    و في عقلك الباطن رغم انكارك كنت تدرك أنك اذكى من الرجل صاحب محل العصير و تستلذ بهذا

    كنت تستمتع استمتاع النصاب بذكائه حتى باغتتك المدرسه بمسمى ما تفعله

    ذكرتني بحادثه مشابهه تخصني

    الجميل ان احنا طلعنا بلديات
    طالما انت من المنصوره
    قطعا سمعت عن عائلتي المعروفه جدا هناك
    كم اعشق المنصوره يا شقير
    و كم كنت اتمنى لو اتزوج و اعيش بها

    لكن يشاء الله ما يشاء دائما
    تحياتي لك
    فريده

    ReplyDelete
  22. commenting on the last post, that isnt comments enabled, i just wanted to say, where did you get the part of: وكيف تغيرت أشكالهم بصورة مخيفة

    ??!!

    ReplyDelete